بعد ظهوره بوجه اسود..فيديو لرئيس الوزراء الكندي يثير إتهامات”العنصرية”

كل الأخبار 20/09/2019 439
+ = -

كلكامش برس/ متابعة

علّق الحزب الليبرالي الحاكم في كندا،على حملة إعادة انتخاب رئيس الوزراء جاستن ترودو،، في وقت يحاول فيه الحزب التعامل مع تداعيات صورة ثالثة، يظهر فيها ترودو متنكراً بشكل رجل داكن البشرة، وأثارت ضجة كبيرة في كندا واتهامات بـ”العنصرية”.

وجاء الكشف الأخير عن الصورة، عندما أظهر تسجيل فيديو يعود تاريخه إلى التسعينيات ترودو وهو يتنكر في تبرج داكن.

وظهرت صورة،يوم الاربعاء، لترودو تنكر فيها بهيئة رجل أسود، يرتدي ملابس شخصية “علاء الدين” في حفل بعنوان “الليالي العربية” في عام 2001، عندما كان يعمل مدرساً للدراما في مدرسة فانكوفر.

وأثناء اعتذاره عن صورة “علاء الدين”، أقرّ ترودو (47 عاماً) أيضاً أنه كان يضع مكياجاً داكناً، خلال عرض للمواهب عندما كان طالباً في مدرسة ثانوية في مونتريال.

وفي تعليقه على الضجة الكبيرة حيال الصور، قال الحزب الليبرالي إن “الصورة الأخيرة كانت من تسجيل فيديو في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، ويظهر فيه ترودو، وهو يرفع يديه في الهواء، وهو يبرز لسانه”.

وقال متحدث باسم الحزب الليبرالي: “يمكننا أن نؤكد أنه هو (ترودو)، وأنه (الفيديو) في أوائل التسعينيات”.

اتهامات لترودو بالعنصرية

وتأتي اتهامات “العنصرية” ضد ترودو، في الوقت الذي يخوض فيه حزبه “الليبرالي” الحاكم حملة انتخابية فدرالية مع حزب المحافظين التقدميين، يتقدمان كتفاً لكتف قبل التصويت المقرر في 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقبل ظهور الفيديو، قدم ترودو اعتذاراً شديداً عن تصوير شخصية “علاء الدين”، وقال للصحفيين، الأربعاء الفائت: “كان شيئاً لم أكن أعتقد أنه كان عنصرياً في ذلك الوقت، لكنني الآن أدرك أنه شيء عنصري”.

وبدوره قال جاجميت سينغ، قائد حزب “الديموقراطيون الجدد”، وهو حزب رئيسي آخر، إن الصور تظهر “نمطًا من السلوك” من جانب ترودو.

وأضاف سينغ، الذي يرتدي عمامة سيخية: “هذا يثير تساؤلات حول صدق رئيس الوزراء، عندما يذهب إلى الفعاليات، ويقول إن التعددية الثقافية مهمة والتنوع مهم. والآن يتساءل الناس عن صدق ذلك، وهذا عادل للغاية لكي يفعله الناس”.

 

NA

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة