لماذا يتحيز “البعض” لإيران على حساب العراق؟.. باحث اجتماعي يقدم تفسيراً “علمياً”

سياسة 20/09/2019 2125
+ = -

كلكامش برس / بغداد

قدم الباحث الاجتماعي علي كريم السيد، الجمعة، تفسيراً لظاهرة “حب بعض العراقيين الشيعة لإيران ودفاعهم عن سياسيتها”.

وكتب السيد في منشور على صفحته في “فيسبوك”، وتابعته “كلكامش برس”: “هل هناك تفسير مقنع لظاهرة حب بعض العراقيين (الشيعة) لإيران ودفاعهم عن سياستها والتوحد مع هويتها في هوية واحدة؟”.

وأضاف ان “اغلب الباحثين والمثقفين والمحللين المختصين بالشأن السياسي يعبرون عن هذه الحالة بطريقة واحدة وهي اما مدح هولاء وتبرير سلوكهم او مهاجمتهم بتهم التبعية وانعدام الوطنية!دون تقديم تحليل علمي أو منطقي لهذه الظاهرة. اعتقد ان الموضوع لا يتعلق كثيرا بالوطنية وحب البلد فأغلب الذين يدافعون عن إيران (بأستثناء الفصائل الممولة منها) هم وطنيون محبون لبلدهم”.

وتابع “لكني يبدو لي ان سبب تحيزهم ودفاعهم عن سياسات الجمهورية الإسلامية يتعلق بحاجتهم الى (التعويض) وهي نظرية في علم النفس تخبرنا إن لجوء بعضنا الى استخدام ميكانيزم(آلية)التعويض النفسي اللاشعورية هو لغرض تقليل وتخفيف حدة التوتر الناتج عن حالة الاحباط التي يتعرض لها والتي تسبب له عقدة النقص النفسية ، لذا فمحاولة الفرد لتعويض ذلك النقص باي شكل من الاشكال المتاحة ،وسواء كان هذا النقص فعلياً او متوهماً وسواء كان جسمياً او نفسياً او معنويا او مادياً.  يقول(د.علي كمال)التعويض محاولة لاشعورية للارتفاع الى المستوى الذي وضعه الانسان لنفسه،او الذي فرض عليه من علاقته بالاخرين”.

وبيّن “لذلك عندما وجد هولاء ان دولتهم منكسرة ولا تعبر عن النموذج المثالي لأساطير البطولة في المخيال الشيعي الذي يجد صداه في مقولة (هيهات منا الذلة) ثم شاهدوا كيف أن هذه المقولة مطبقة في سياسات إيران وانجازاتها الاقتصادية والعسكرية في مواجهة المعسكر الأمريكي. قاموا بتبني النموذج الإيراني للدولة. لأنهم يجدون فيها المعوض النفسي لكل احباطاتهم التاريخية”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة