برعاية قطرية ..لقاءات لـ”الشرعية” و”الحوثيين”في مسقط

سلايدر 22/09/2019 626
+ = -

كلكامش برس/ متابعة

أكدت مصادر سياسية مطلعة ،عقد ثلاثة من المسؤولين في الشرعية اليمنية سلسلة من اللقاءات في العاصمة العمانية مسقط، تضمنت لقاء مسؤولين قطريين وقيادات حوثية وأخرى من الحراك الجنوبي المدعوم من إيران “تيار باعوم”، بهدف تشكيل تكتل جديد مناوئ للتحالف العربي بقيادة السعودية.

ووصل نائب رئيس مجلس النواب اليمني عبدالعزيز جباري ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية أحمد الميسري ووزير النقل صالح الجبواني إلى مسقط، السبت، في زيارة سرية بعد إعلانهم عن تشكيل ما وصفوه بالجبهة الوطنية للإنقاذ التي تبنت في البيان الأول لها مصفوفة من الأهداف المعادية للتحالف العربي والتي تلمح إلى التقارب مع الحوثيين وقطر.

وقالت مصادر سياسية يمنية لـصجيفة ”العرب” إن المسؤولين الثلاثة بعد الكشف عن زيارتهم وتسريب العمانيين معلومات عنها إلى وسائل الإعلام بهدف وضعهم في زاوية ضيقة في مواجهة التحالف بقيادة السعودية، لجأوا إلى نشر خبر ملتبس في موقع وزارة الداخلية اليمنية على الإنترنت، وصف الزيارة بالرسمية وأنها “ستستغرق بضعة أيام وذلك للتباحث مع الأشقاء في سلطنة عمان حول آخر المستجدات في اليمن”.

وذكر خبر الداخلية أن “الوفد الذي يرأسه الميسري بمرافقة وزير النقل صالح الجبواني وعبدالعزيز جباري نائب رئيس مجلس النواب، سيجري سلسلة لقاءات هامة مع القيادة العمانية في عدد من الملفات الهامة وستتم مناقشة آخر مستجدات الأوضاع في الشأن اليمني”.

وأشار إلى أن جدول أعمال الزيارة سيتضمن عددا من اللقاءات مع المسؤولين بعمان “للتباحث ومناقشة الأوضاع وبحث السبل الممكنة لتحقيق السلام، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين اليمني والعماني”.

وفيما نفت مصادر مقربة من رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك إطلاع الحكومة على الزيارة أو علمها المسبق بها، أكدت مصادر يمنية أخرى أن الزيارة تمت بإيعاز من دوائر مؤثرة في الرئاسة اليمنية ومكتب نائب الرئيس علي محسن صالح الأحمر، بهدف الضغط على السعودية وإفشال اتفاق جدة والتلويح بوجود بدائل في حال وصلت العلاقة بين الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية إلى طريق مسدود.

وتعالت في الآونة الأخيرة الأصوات المطالبة بتكوين تحالفات جديدة بين الشرعية التي يهمين عليها الإخوان وتركيا وقطر وسلطنة عمان، كما شرع مسؤولون في الشرعية بمهاجمة السعودية بعد أن كان هجومهم يقتصر على دولة الإمارات.

وبحسب مصادر مطلعة، فقد دعمت الدوحة ومسقط إنشاء تكتل جنوبي مناهض للتحالف العربي بقيادة فادي باعوم المقيم في الضاحية الجنوبية ببيروت والذي تربطه صلات وثيقة بالحوثيين.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة