مسؤولان متورطان بـ”تفجيرات” في ذي قار.. الشرطة تغلق الملف و”كلكامش” تتحرى القصة

سلايدر 23/09/2019 2610
+ = -

كلكامش برس/ بغداد
‏ لم تمر سوى اسابيع على تفجير ثلاث عبوات الناسفة في قضاء الشطرة في محافظة ذي قار، والتي سجلتها القوات الأمنية لحظتها ‏كحوادث متفرقة ضد مجهول، لكن الحكاية والاسباب مختلفة بحسب مصدر امني على احاطة بتفاصيل القصة.

كشف  المصدر لـ”كلكامش برس”، إن “العبوات الثلاث مرتبطة ببعضها، وليست أحداث منفصلة على الرغم من فارق الأيام بين تلك ‏العبوات، وهي عبارة عن (مواجهة) بين مدير عام مديرية توزيع كهرباء الشمال نعيم الخاقاني شقيق رئيس مجلس المحافظة رحيم الخاقاني ‏من جهة، ومهندس في المديرية من جهة أخرى”.‏
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “بداية المشكلة تعود إلى خلاف بين المهندس والمدير على خلفية إحالة بعض ‏المشاريع بداخل الدائرة، استهدفت العبوة الاولى المهندس المعارض لمدير الدائرة، وبعدها قام المهندس بالرد على الخاقاني من خلال ‏وضع عبوة على بيت شقيقه رئيس المجلس”. ‏
وتابع المصدر “لم يكتف المهندس بالرد الاول حيث قام بوضع عبوة ثانية للوسيط الذي تم تكليفه بوضع العبوة الاولى”، لافتً إلى أن ‏‏”الخلاف توقف بشكل جزئي لكنه مستمر حتى الان”. ‏
وأشار المصدر الى أن “الاجهزة الأمنية، وبضغط من بعض المسؤولين اغلقت الملف وسجلته ضد مجهول، تلافيًا للاحراج”.‏

ومطلع الشهر الماضي، انفجرت ثلاثة عبوات صوتية، استهدفت احداهما منزل مهندس في دائرة كهرباء شمال الناصرية ‏في قضاء الشطرة، تلتها عبوة اخرى بعد عدة أيام استهدفت منزل رئيس مجلس محافظة ذي قار رحيم الخاقاني في القضاء ذاته، اعقبها تفجير  ثالث استهدف منزل مواطن له صلة بمسؤولين محليين في قضاء الشطرة.‏

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة