مطالب بتجميد أرصدة أردوغان وعائلته في البنوك الأوروبية

اقتصادية 17/10/2019 112
+ = -

كلكامش برس/ متابعة

طالب زعيم الحزب اليساري الألماني، بيرند ريكسينجر، بتجميد أموال وأصول وممتلكات أسرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البنوك الأوروبية، على خلفية عدوانه على سوريا.

وأكد خلال لقائه ممثلة حزب الشعوب الديمقراطي الكردي في ألمانيا ليلى إمرات والبرلماني السابق عن الحزب أرطغرل كوركتشو، ورؤساء حزب اليسار الألماني في مقره الرئيسي، على ضرورة عدم بيع السلاح لتركيا بأي شكل من الأشكال، بحسب وكالة أنباء الفرات.

وشدد على ضرورة أن يقوم الاتحاد الأوروبي بقطع المساعدات المالية المقدمة لأنقرة.

وأدلى رئيس الحزب اليساري الألماني، كاتجا كيبينج، في نهاية اللقاء بتصريحات حول آخر تطورات الوضع بسوريا، مؤكدا أن هجوم نظام أردوغان يعني الوقوف إلى جانب تنظيم داعش.

وطالب بوضع أسماء المسؤولين الأتراك في “القائمة السوداء”، ومنعهم من السفر إلى ألمانيا.

كما اتهمت البرلمانية السابقة عن الحزب اليساري، سافين داغدالان، الحكومة الألمانية بعدم تقديم انتقادات كافية للعملية العسكرية التركية على شمال سوريا.

وكانت عدة دول قد أصدرت عقوبات ضد تركيا العقوبات على رأسها الإدارة الأمريكية، وأوقفت بعض الدول الأوروبية تصدير السلاح إلى تركيا، من بينها هولندا وفنلندا وألمانيا، بالإضافة إلى إعلان إنجلترا وقف إصدار تراخيص تصدير السلاح والمهمات العسكرية إلى تركيا.

وتواصل القوات التركية عدوانها العسكري منذ الأربعاء الماضي على شمالي سوريا، وسط انتقادات ومخاوف دولية من أن يتسبب الاعتداء في إعادة إحياء تنظيم داعش الإرهابي الذي دُحر مطلع العام الجاري على يد قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي.

وقوبل الهجوم بعاصفة من الإدانات الإقليمية والدولية، وأوقفت العديد من الدول الأوروبية تصدير الأسلحة إلى تركيا على خلفية الهجوم الذي أدى إلى فرار العديد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي من مخيمات المنطقة.

وأسفر العدوان التركي على الشمال السوري، الأسبوع الماضي، عن فرار 785 عنصرا من تنظيم داعش الإرهابي من الأجانب المعتقلين في مخيم عين عيسى.

 

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة