الحشد “يكذب” تقارير لوسائل اعلام غربية عن قمعه للتظاهرات

كل الأخبار 17/10/2019 565
+ = -

كلكامش برس/ بغداد
ردت هيئة الحشد الشعبي، الخميس، على تقارير من وسائل اعلام غربية بشأن اتهام احد قياداتها بالاشراف والمسؤولية عن قنص المتظاهرين خلال تظاهرات شهر اكتوبر.

وأدناه نص البيان:
“تناقلتْ بعضُ وسائل الإعلام الغربيّة العاملة في العراق معلوماتٍ عشوائية لا تستندُ على أي دليل أو بيّنة تتهمُ المديرية بقمع أبنائنا من المتظاهرين السلميين في الأحداث التي جرت في الأسبوعين الماضيين، وإننا إذ نؤكد مجدداً موقف الحشد الشعبي قيادةً وهيأة وفصائل، بعدم التدخل بشؤون الاحتجاجات، والاكتفاء بالتعامل مع التهديدات الخارجية وحماية المقرات الرسمية، فإننا نشير بشكل واضح إلى أننا مع التظاهرات السلمية المطالبة بالحقوق، وسيتم اتباع كل الطرق القانونية لردع أكاذيب الإعلام المُسيّر، ونهيب بالقرّاء الكرام عدم الانجرار وراء الأكاذيب التي تستهدف تخريب العلاقة بين المواطن ومؤسساته التي تحميه”.
وكشفت وكالة رويترز، في تقرير مفصل، معلومات “صادمة” عن القوات التي نفذت عمليات قتل المتظاهرين، في اليوم الثالث من تظاهرات تشرين الاول.
وذكرت رويترز في تقرير، ترجمته ” كلكامش برس ”، أن “مصدر أمني عراقي، حضر جلسات إحاطة أمنية حكومية يومية، ذكر إن رجال يرتدون ملابس سوداء في اليوم الثالث من الاضطرابات، في ذروة ارتفاع عدد القتلى، كان يقودهم أبو زينب اللامي، رئيس الأمن في الحشد الشعبي”.
وبينت رويترز بحسب مصدرها، ان “قائد الحشد كلف بسحق الاحتجاجات من قبل مجموعة من كبار قادة الفصائل في الحشد الشعبي”، ولم توضح المصادر عدد القناصة الذين تم نشرهم.
ولفتت الوكالة الى ان “قادة قياديين في الحشد قرروا من تلقاء أنفسهم المساعدة في إخماد الاحتجاجات الجماهيرية ضد حكومة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي”.
ونفت هيأة الحشد الشعبي في وقت سابق مشاركتها القوات الامنية في صد المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد اوائل تشرين الاول الجاري .

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة