منها انخفاض اسعار النفط.. تقرير يستعرض التحديات التي تواجه الاقتصاد العراقي  

اقتصادية 18/10/2019 351
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

حددت وكالة موديز للتصنيفات الائتمانية، الجمعة، مجموعة عوامل مؤثرة في الاقتصاد العراقي و تقيد تصنيفه الإئتماني عند (Caa1) مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وقالت موديز في تقرير تابعته “كلكامش برس”، إن “ضعف المؤسسات وبطئ الإصلاحات تقيد التصنيف الائتماني للعراق عند (Caa1) مع نظرة مستقبلية مستقرة”، و يعني تصنيف Caa1 أن البلد أو المؤسسة لديها مخاطر ائتمانية عالية جدا لرد الديون.

وأضاف التقرير أن “هذه العوامل بالإضافة إلى تحديات الحوكمة تقلل من قدرة الحكومة على التعامل مع الصدمات الاقتصادية الداخلية والخارجية وتحد من تنافسية الاقتصاد العراقي.”

وحذر التقرير من “أن يؤدي تراجع أسعار النفط إلى حدوث عجز في الموازنة هذا العام، وأن وتيرة الإصلاحات الهيكلية ستظل بطيئة مع استمرار تحديات سياسية محلية وخارجية كبيرة”.

ما هو عجز الموازنة؟

عندما تكون النفقات أكبر من الموارد في اقتصاد معين. وتقاس نسبة إلى الناتج المحلي – مجموع السلع والخدمات- لقياس قدرة الدولة على الوفاء بالتزاماتها بدون مشاكل.

وقال نائب رئيس الوكالة والمشارك في كتابة التقرير، ألكساندر بيرجيسي، حسب البيان، أن العراق “حقق تقدم بطيء فيما يخص أجندة الإصلاحات الهيكلية والتي تتضمن تحسين القوانين والتشريعات وتطوير المؤسسات من أجل تحسين الإدارة المالية العامة”.

وأضاف بيرجيسي أن “محاولات تنويع الاقتصاد لاتزال تشكل تحدي. ومن ضمن العوائق التي تواجه نمو القطاع الصناعي الخاص غير النفطي هي البنية التحتية المتهالكة والنظام المصرفي غير الكفؤ وإمدادات الكهرباء غير المستقرة والنقص في العمالة الماهرة وضعف السيطرة على الفساد”.

ويعتمد الاقتصاد العراقي على النفط بشكل أساسي حيث تشكل صادرات العراق من النفط حوالي 95 بالمئة من إيرادات الموازنة العامة للدولة، وبالتالي يتأثر العراق كثيرا بتقلبات أسعار النفط العالمية.

ويواجه العراق، بالإضافة إلى التذبذب في أسعار النفط، تحدي داخلي يتمثل في الصراعات السياسية والوضع الأمني الهش في بعض المناطق ومهمة ضخمة تتمثل بإعادة بناء المدن المدمرة من جراء القتال مع تنظيم ما يعرف ب “الدولة الإسلامية” لثلاث سنوات ونصف.

واندلعت احتجاجات في بعض مدن وسط وجنوب العراق في بداية هذا الشهر ضد الفساد والبطالة والنخب السياسية، وقد شهدت المظاهرات اشتباكات مع القوات الأمنية راح ضحيتها العشرات وأجبرت الحكومة على فرض حظر شامل للتجوال وقطع الانترنت لعدة أيام.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة