تصعيد من جبهة النجيفي: شرعية الحكومة مهددة بسبب التعامل الذي يزداد سوءا

كل الأخبار 18/10/2019 678
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

عبرت جبهة الإنقاذ والتنمية بزعامة اسامة النجيفي، الجمعة عن اسفها خسارة العراق لعضويته في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة غير انها لم تستبعد في الوقت ذاته ان تفقد الحكومة الاتحادية شرعيتها امام المجتمع الدولي بسبب التعامل الذي يزداد سوءا مع ملف التظاهرات والمغيبين من المكون السني.

وذكر بيان للجبهة تلقته “كلكامش برس”، أنه “برغم أن بعثة العراق الدائمة لدى الأمم المتحدة قدمت ثلاثة وعشرين تعهدا والتزاما للحفاظ على العضوية في المجلس وإعادة ترشيحه، إلا أن المجلس لم يقتنع بهذه التعهدات والالتزامات بسبب حالة حقوق الإنسان في العراق ، والاجراءات غير القانونية في الاعتقال والحجز ، فضلا عن العنف المفرط الذي واجهت به الحكومة المتظاهرين السلميين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب وقتل وجرح أعداد كبيرة لا تتفق مع أي معيار إنساني في تعامل الحكومات مع شعوبها . إضافة إلى تراجع العراق إلى مراتب دنيا في مجال حرية الصحافة” .

واضاف البيان ان “كل ذلك يرتبط بجريمة أقسى وأكثر فداحة هي جريمة الإخفاء القسري التي طالت الآلاف من مواطني المحافظات المحررة ، هذه الجريمة التي تعاني من تأثيراتها آلاف العائلات العراقية التي لم تحصل لحد الآن على أية نتيجة من الحكومة برغم المطالبات المستمرة ، وبرغم اللجان التي لا تقود الى نتائج واضحة او معلنة”.

وتابع البيان ان “اصرار الحكومة العراقية على تجاهل ملف حقوق الانسان والحريات العامة لن يفقدها الدعم الدولي وانما سيفقدها ابسط اركان الحكم الرشيد المتمثلة بالشرعية والمشروعية اذ ان عدم التزامها بمواد حقوق الانسان التي نص عليها الدستور سيفقدها الشرعية السياسية التي استمدت منها حكمها”.

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة