عرب كركوك :الجثث المتفسخة بمقر بارزاني جزء من جرائم تستر عليها نواب المدينة

سلايدر 22/10/2019 2701
+ = -

كلكامش برس / كركوك

اتهمت الجبهة العربية في كركوك، أعضاء عرب في مجلس النواب ، بـ”التواطؤ” مع الحزب الديمقراطي الكردستاني للتستر على “جرائم خطف واعتقال وإعدامات، نفذها الحزب داخل مقره في كركوك”، فيما طالب الحكومة بإجراء تحقيق في حادثة العثور على جثث داخل المقر.

وقال نائب رئيس الجبهة ناظم الشمري، في بيان ،اطلعت عليه “كلكامش برس” إن “القوات الأمنية عثرت، في السابق، على جثث متفخسة في مجاري مقر الحزب الديمقراطي سابقاً، والمشغول حالياً من قبل المقر المتقدم للعمليات المشتركة، وهنالك تصوير يثبت ذلك”، لافتاً إلى أن “كشف ملابسات هذه الجريمة سيفتح الباب لكشف جرائم أخرى حدثت داخل هذا المقر بينها اعدامات واختطاف واغتيال لابناء المكون العربي في كركوك”.

وطالب الشمري ،الحكومة الاتحادية، بـ”التحقيق في قضية تلك الجثث، والتي لا يستطيع الحزب الديمقراطي نكرانها كونها موثقة بصور صحيحة”، متهما “ممثلي ونواب المكون العربي بالتواطؤ، إذ لا توجد مطالبة حقيقية بكشف تلك الجرائم”.

وعثرت القوات الامنية بعد  فرض القوات الاتحادية سيطرتها على كركوك في 16 تشرين الأول 2017، على جثث داخل المجاري الخاصة بمقر الحزب الديمقراطي في محافظة كركوك، وتداولت وسائل إعلام صور قالت إنها تعود لهذه الجثث.

واثار قرار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إعادة المقر في منطقة شوراو إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، انتقادات سياسية ادت الى خروج  العشرات من مواطني كركوك في تظاهرات واعتصامات غاضبة احتجاجاً على القرار .

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة