بعد اعلان نتائج التحقيق باحداث التظاهرات ..ترقب لتظاهرات الجمعة في العراق  

امني 22/10/2019 271
+ = -

كلكامش برس / بغداد

دفعت حالة الترقب والحذر التي يعيشها العراق، في ظل الاستعدادات الشعبية للخروج بتظاهرات كبيرة الجمعة المقبل ، الحكومة إلى توجيه الأجهزة الأمنية والطبية إلى التهيؤ لحالة الاستنفار والإنذار المبكر، تحسباً لأي طارئ قد تشهده التظاهرات.بينما انتقد ناشطون التقرير النهائي للجنة تقصي الاحداث التي شهدتها التظاهرات في الاول من اكتوبر ،تشرين الاول واعتبروه  .

وفي وقت متأخر من ليل أمس الإثنين، وبعد اجتماعات لرئيس الحكومة عادل عبد المهدي مع مستشاريه وقادة أمنيين، أصدرت وزارة الداخلية أوامر أمنية مشددة لعناصرها استعداداً للتظاهرات.

ووجه وزير الداخلية وثيقة خطية إلى تشكيلات الوزارة، نصّت على “دخول جميع دوائر وتشكيلات الوزارة الإنذار (ج) 100 في المائة، اعتباراً من الساعة الثامنة من يوم الخميس 24 أكتوبر الجاري وحتى إشعار آخر”، مشدداً على أن “يكون مديرو الدوائر وقادة وآمرو التشكيلات والوحدات على رؤوس مقراتهم”.

كما وجهت وزارة الصحة، مديري المستشفيات بالاستعداد للتظاهرات. ووفقاً لوثيقة صدرت عن الوزارة، فإن “مديري المستشفيات حصراً عليهم الوجود يوم الجمعة المقبل، وتهيئة كافة مستلزمات وردهات الطوارئ، من أدوية ومستلزمات طبية وقناني أوكسجين”، مشددة على أن “يكون الدوام لجميع المنتسبين بنسبة 250 في المائة، مع تهيئة سيارات الإسعاف ووجودها مع سائقيها بنسبة 100 في المائة لإسعاف المتظاهرين”.

ويؤكد مسؤولون أمنيون، أن رئيس الحكومة عادل عبد المهدي وجّه القادة الأمنيين باستمرار عقد الاجتماعات، ووضع الخطط المناسبة للسيطرة على الوضع الأمني في البلاد، ومحاولة تجنب وقوع صدامات مع المتظاهرين.

ومع هذا التوتر، اعلنت لجنة التحقيق باحداث التظاهرات تقريرها وسط انتقادات ناشطين لعدم اعلان اللجنة عن هوية القناصين او تبعيتهم ،فيما اعتبر اخرون على صفحات التواصل الاجتماعي  التقرير غير دقيق ومجافي للحقائق متسائلين عن الجهة التي اعطت الاوامر بقتل المتظاهرين .

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة