العبادي: ماضون لتغيير حكومة عبدالمهدي.. والعامري رمى كرة الفشل على حكومتي

العراق 22/10/2019 1431
+ = -

كلكامش برس/ بغداد
ذكر زعيم ائتلاف النصر ورئيس الحكومة السابق، حيدر العبادي، الثلاثاء، أن حكومته سلمت حكومة عبدالمهدي ميزانية بفائض 10% في حين ان الحكومة الحالية تعاني من عجز يصل الى 5%، مشيراً الى أن ائتلافه ماضي باستجواب عبدالمهدي.
وقال العبادي، في حديث متلفز وتابعته “كلكامش برس”، إن “اجراءات التقشف التي اتبعتها اثناء حكومتي كانت بسبب الوضع الاقتصادي والحرب على داعش”، مشيراً الى أن كلام زعيم تحالف الفتح هادي العامري اتجاه فترة حكمي هو “رمي كرة الفشل على غيرهم”.
وأضاف، أن “حكومته سلمت حكومة عبدالمهدي ميزانية الحكومة وفيها فائض بقيمة 10%، في حين ان الحكومة الحالية لديها عجز بنسبة 5%، وهذا فشل ذريع”، لافتاً الى “وجود تحرك حكومي بتشكيل لجنة لاعادة امتيازات المسؤولين التي اوقفتها في فترة حكمي واللجنة شكلت حول اعادة النظر ولكن تظاهرات اكتوبر حالت دون اكمال عملها”.
وتابع، أن “الحكومة الحالية شهدت اعتقالات لصحفيين وناشطين من مجاميع مسلحة بمركبات حكومية لا تحمل لوحات، في حين حكومتي سلمت الوضع في العراق بوضع امني مستقر بل ان انتخابات 2018 هي اول انتخابات لم يحدث فيها خرق امني”، موضحاً “وجود لعاب يسيل لاستحداث مناصب جديدة لتكون بوابة لنهب الاموال وتوسيع للفساد”.
وذكر، أن “ما حصل من قنص للمتظاهرين هو تاسيس لجمهورية الخوف”، مؤكداً أنه “يساند ان يكون تغيير الحكومة عبر الطرق الدستورية لا عبر التظاهرات، بل ان التظاهرات تكون وسيلة ضغط”.
وبشأن دعوة الصدر بالخروج للتظاهرات، قال العبادي، أن “الصدر اعطى مهلة سنة لحكومة عبدالمهدي ومن ثم تبدأ محاسبتها”، مشيراً الى أن “عبدالمهدي اعترف، بأن الحكومة شُكلت من قبل تحالفي الفتح وسائرون”.
وتوعد، بـ”محاسبة الحكومة، عبر مضي ائتلافه بجمع 50 توقيعاً نيابياً لاستجواب عبدالمهدي”، مبيناً “وجود طريقان دستوريان لتغيير الحكومة، يبدأ باستجواب الحكومة ومن ثم التصويت على سحب الثقة عنها”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة