مواجهات بين المتظاهرين والقوات الامنية قرب التحرير وانباء عن قتلى وجرحى

سلايدر 06/11/2019 311
+ = -

كلكامش برس/ بغداد

افاد مراسل “كلكامش برس”، الاربعاء، ان القوات الامنية فرقت بطريقة “عنيفة” تجمع للمتظاهرين قرب جسر الشهداء وسط العاصمة بغداد.

وقال المراسل ان 5 اشخاص اصيبوا اثناء محاولة القوات الامنية تفريق المتظاهرين واجبارهم على الانسحاب الى ساحة الميدان قرب جسر الشهداء.

ونقل المراسل عن شاهد عيان، ان اثنين من المتظاهرين قتلوا بالرصاص الحي، خلال تفريق القوات الامنتية للمتظاهرين.

وقال المراسل، ان القوات الامنية حاولت تفريق تجمهر للمتظاهرين قرب جسر الشهداء، فيما لاحقتهم باطلاق الرصاص الحي في الهواء، واطلاق الغاز المسيل للدموع، قتل على اثرها طبيب، واصيب 5 اخرين.

وظهر اليوم، ذكرت وكالة رويترز إن قوات الأمن العراقية أطلقت الرصاص الحي في الهواء يوم الأربعاء لتفريق محتجين تجمعوا على جسر في وسط العاصمة بغداد.

ويغلق المحتجون جسر الشهداء منذ ظهر يوم الثلاثاء في إطار مساع لشل الحركة في البلاد، مع استمرار احتشاد الآلاف في مظاهرات مناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

وقال محتج على جسر الشهداء يدعى قصي مهدي ”اتجمعت الشباب هنانا وظلوا يضربون مسيل للدموع وطلق… تقريبا أربعة أصيبوا، جماعتنا ما مسويين أي شيء فاجوا اعتقلوا الكل… الشباب سلميين من بداية الاعتصام“.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي مجددا في وقت لاحق يوم الأربعاء لمنع محتجين من إغلاق جسر خامس.

 

ولقي أكثر من 260 عراقيا حتفهم في مظاهرات تخرج منذ بداية أكتوبر تشرين الأول رفضا لطبقة سياسية يصفها المحتجون بالفاسدة والأسيرة للمصالح الأجنبية. وقتلت قوات الأمن 13 محتجا على الأقل بالرصاص خلال الساعات الأربع والعشرين حتى مساء الثلاثاء.

 

ويحتشد العراقيون في ساحة التحرير في بغداد منذ أسابيع مطالبين بإصلاح النظام السياسي في أكبر موجة من الاحتجاجات الحاشدة منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

 

ويتجمع الآلاف أيضا في معقل الشيعة الفقير في الجنوب.

 

وقالت مصادر أمنية ونفطية إن محتجين أغلقوا يوم الأربعاء مدخل مصفاة نفط الناصرية في محافظة البصرة الجنوبية المنتجة للنفط.

 

وأضافت المصادر أن المحتجين منعوا شاحنات تنقل الوقود إلى محطات غاز من دخول المصفاة، مما تسبب في نقص للوقود.

 

وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن فرقت بالقوة خلال الليل اعتصاما أقامه المحتجون في البصرة، لكن لم ترد تقارير عن سقوط قتلى. وكان المحتجون معتصمين أمام مبنى المحافظة.

 

وقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في كلمة أذاعها التلفزيون يوم الثلاثاء إن للاحتجاجات أثرا اقتصاديا لا يقوى العراق على تحمله، مطالبا المحتجين بوقف تدمير الممتلكات العامة والخاصة.

 

وقالت مصادر أمنية يوم الأربعاء إن أوامر اعتقال لمنظمي الاحتجاجات وردت من بغداد لكل المحافظات يوم الثلاثاء. وأضافت المصادر أن العشرات اعتقلوا بالفعل في البصرة والناصرية.

 

ونددت السفارة الأمريكية في بغداد يوم الأربعاء بالعنف ضد المحتجين العزل، وحثت زعماء البلاد على ”التفاعل عاجلا وبجدية“ مع المتظاهرين.

 

وقالت السفارة في بيان ”نشجب قتل وخطف المحتجين العزل وتهديد حرية التعبير ودوامة العنف الدائر. يجب أن يكون العراقيون أحرارا لاتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن مستقبل بلدهم“.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة