واشنطن بوست: احتجاجات العراق تهدد نفوذ إيران وتكشف من وراء القمع

سلايدر 08/11/2019 71
+ = -

كلكامش برس/ متابعة 

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” Washington Post الأميركية أن التظاهرات الضخمة في العراق تمثل تهديدا جديا لإيران ووكلائها في بغداد، فيما بينت أَن إيران أوعزت إلى “ميليشيات”بقنص المتظاهرين في الشوارع وخطف الناشطين البارزين واستهداف وسائل الإعلام للقضاء على الاحتجاجات.

وأكدت الصحيفة أن “رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي جهز خطاب الاستقالة، لكن إيران ضغطت لمنع الاستقالة، نظرا لأنها لأول مرة تسيطر على الحكم في العراق بشكل كامل”، بحسب الصحيفة.

وفي التفاصيل تقول الصحيفة: “من بغداد إلى مدينة كربلاء في الجنوب، يضغط العراقيون من أجل الثورة ويحتشدون في الساحات المركزية بالشباب المتحمس الذي يواجه شرطة مكافحة الشغب عند حلول الليل”.

وتضيف الصحيفة أن شوارع العراق ليست غريبة على صراعات السلطة خصوصًا مرحلة الصراع الطائفي وظهور “داعش”. لكن الحشود مختلفة هذه المرة بمعنى آخر هذه أكبر حركة شعبية في تاريخ العراق الحديث: جيل جديد نشأ في ظل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة ومرحلة ما بعد الغزو والتي هيمنت عليه إيران.

وخوفًا من تآكل نفوذها، تتدخل إيران لحشد رد وحشي، ووفقاً لمسؤولين عراقيين أوعزت إيران إلى ميليشياتها بتكليف قناصة لإطلاق النار على المتظاهرين في الشوارع، بحسب الصحيفة.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة