المرجعية تنفي تاييدها الابقاء على حكومة عبد المهدي وانهاء الاحتجاجات

سلايدر 09/11/2019 131
+ = -

كلكامش برس /النجف

نفى مصدر مسؤول في مكتب المرجع الشيعي الأعلى في العراق اية الله السيد علي السيستاني، حول ما نُشر في وسائل الإعلام بشأن «الاتفاق» السياسي حول الإبقاء على الحكومة العراقية الحالية.

وأنكر مكتب السيد السيستاني في النجف الأشرف، عبر تصريح صادر عنه، أن «تكون المرجعية الدينية العليا طرفاً في الاتفاق المزعوم على بقاء الحكومة الحالية وإنهاء الاحتجاجات الجارية.».

وأكّد المصدر، أن «موقف #المرجعية الدينية تجاه الاحتجاجات الشعبية والتعامل معها والاستجابة لمطالب المحتجين هو ما أعلنت عنه بوضوح في خطب الجمعة، وقد أبلغته لجميع من اتصلوا بها بهذا الشأن.».

وأضاف بالقول: «كل ما يُنسب إليها خلاف ذلك فهو لغرض الاستغلال السياسي من قبل بعض الجهات والأطراف ولا أساس له من الصحّة.».

وفيما يتعلّق بما لوحظ مؤخّراً من حمل صور سماحة السيد، من قبل بعض العناصر الأمنية ورفعها في بعض الاماكن العامّة، قال المصدر: إنّ «سماحة السيد لا يرضى بذلك كما سبق توضيحه أكثر من مرّة، فيُرجى من محبّي سماحته الكفّ عن ذلك».

وكانت قد ترددت خلال الأيام الماضية، أنباء في بعض وسائل الإعلام، عن تأييد المرجع الديني علي السيستاني، لاتفاق سياسي بين القوى الشيعية، حول الإبقاء على الحكومة العراقية برئاسة عادل عبد المهدي، وإنهاء  الاحتجاجات المستمرة ضدها، منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي..

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة