مراد تروي معاناتها مع داعش في الإمارات

سلايدر 19/10/2018 707
مراد تروي معاناتها مع داعش في الإمارات
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ تروي الناشطة الكردية الإزيدية، ناديا مراد، الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2018، معاناتها عندما كانت سجينة لدى داعش، في مؤتمر في الشارقة الأسبوع المقبل، بحسب المنظمين.

وقالت مؤسسة “القلب الكبير” الإنسانية الإماراتية، إن “ناديا مراد، أول عراقية تنال الجائزة، ستكون المتحدثة الرئيسية في (مؤتمر الاستثمار في المستقبل)، يومي 24 و25 تشرين الأول/أكتوبر”.

وهذه أول فاعلية رسمية تتحدث فيها الشابة الإزيدية منذ فوزها بالجائزة في 5 تشرين الأول/أكتوبر، إلى جانب الطبيب الكونغولي دينيس موكويغي.

وقالت مديرة المؤسسة، مريم الحمادي، في بيان اليوم الجمعة، إن “مراد ستروي تجربتها في الانتصار على الأسر الذي تعرضت له، وفي تحويل معاناتها إلى درس في الكفاح والصبر والأمل”.

وانتصرت ناديا مراد على واحدة من أسوأ المحن التي عاشها الكورد الإزيديون، حتى صارت متحدثة بارزة دفاعاً عن هذه الأقلية الدينية.

وتغيرت حياتها عندما اجتاح داعش قريتها “كوجو” في قضاء سنجار بمحافظة نينوى، في آب/أغسطس 2014، فخطفت وتحولت على غرار الآلاف من نساء طائفتها إلى أسرى، وظلت ثلاثة أشهر في الموصل، معقل داعش حينها، قبل أن تتمكن من الفرار.

والفتاة التي قتل ستة من أشقائها ووالدتها بأيدي مسلحي داعش، هي منذ 2016 سفيرة الأمم المتحدة لكرامة ضحايا الإتجار بالبشر، وتنشط من أجل قضية الإزيديين، داعية إلى تصنيف الاضطهاد الذي تعرضوا له على أنه “إبادة جماعية”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة