بالصورة.. معصوم يغادر القصر نهائياً ويتخذ خطوة غير مسبوقة

سلايدر 20/10/2018 2670
بالصورة.. معصوم يغادر القصر نهائياً ويتخذ خطوة غير مسبوقة
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ في سابقة هي الأولى من نوعها منذ بداية المشهد السياسي الجديد للعراق عام 2003، قام رئيس الجمهورية السابق فؤاد معصوم بتسليم آخر مابذمته الرئاسية.

فقد غادر معصوم وأفراد عائلته قصره الرئاسي في منطقة الجادرية والذي شغله منذ تسلمه مهامه رئيسا لجمهورية العراق عام 2014 حتى يوم الجمعة التاسع عشر من شهر تشرين اول الحالي عقب تولي خلفه برهم صالح رئاسة الجمهورية للسنوات الأربع القادمة.

وقرر معصوم وعائلته العودة الى منزلهم القديم الواقع وسط العاصمة بغداد خارج أسوار المنطقة الخضراء، وسط توقعات كانت تشير الى عودتهم الى بريطانيا حيث كان يقيم بعد انتهاء مهامه، كونه يحمل الجنسية البريطانية منذ سنوات انخراطه في العمل السياسي المعارض للنظام السابق، لكنه وفي خطوة غير مسبوقة سرعان ماتخلى عنها فور مباشرته وظيفته الرئاسية في شهر آب من عام 2014. في وقت مازال اقرانه يحتفظون بجنسيتهم الثانية الى جانب العراقية وغالبا مايعودون الى العواصم التي منحتهم جنسيتها أثر فقدانهم لمناصبهم الحكومية.

الى ذلك أمر معصوم مدشنا دورته بمنع مخاطبته بصاحب والأكتفاء بالسيد الرئيس معتبرا تلك الالقاب دخيلة على المجتمع العراقي.

وكان الرئيس السابق قد اقام لخلفه برهم صالح مراسم استقبال رسمية مهيبة في قصر السلام صبيحة اليوم الأول من أدائه اليمين الدستورية امام مجلس النواب العراقي في الثالث من تشرين أول الجاري، بحضور أركان رئاسة الجمهورية وديوان الرئاسة، والتي شهدت تسلم الرئيس الجديد مهامه في القصر الذي يضم المكتب الرسمي لرئيس الجمهورية وكبار مساعديه في خطوة جسدت التبادل السلمي للسلطة، وكانت موضع اشادة وترحيب مختلف الأوساط الرسمية والسياسية والشعبية.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة