وأوضحت الشرطة أنها نفذت الهجوم حين كان الأطفال في طريق عودتهم من تدريبات الصباح في الساعة (01:30 بتوقيت غرينتش).

وقالت إن الضحايا نقلوا إلى المستشفى، بينما تمكن الحراس والعاملون بروضة الأطفال من إلقاء القبض على المرأة، وأضافت أنها تحقق في الأمر.

ولم يذكر البيان أي دوافع محتملة للهجوم.

والجريمة العنيفة نادرة في الصين بالمقارنة بدول أخرى كثيرة، خاصة في المدن الكبرى، حيث إجراءات الأمن محكمة، لكن السنوات الأخيرة شهدت سلسلة هجمات بالسكاكين والفؤوس استهدف كثير منها أطفالا.

وينحى باللائمة في كثير من الهجمات من هذا النوع على أشخاص مصابين بأمراض عقلية أو يعانون من مشكلات شخصية.