وجاء في بيان صادر عن النادي أنه “بأسى عميق وقلب مفجوع، نؤكد أن رئيس مجلس إدارتنا فيتشاي سريفادانابرابا، كان من بين الضحايا الذي فقدوا حياتهم بشكل مأسوي مساء السبت لدى تحطم مروحية تنقله وأربعة أشخاص آخرين خارج ملعب كينغ باور ستاديوم”، مؤكدا أن جميع من كانوا على متن المروحية – من دون ذكر هوية الأربعة الآخرين – لقوا مصرعهم.

وقالت شرطة ليستر إن التحقيقات في حادث تحطم طائرة الهليكوبتر خارج كلعب نادي ليستر سيتي من المتوقع أن تستمر خلال الأيام المقبلة.

وكثرت التساؤلات حول تأخر وجود أي تفاصيل حول حادثة المروحية، التي تحطمت مساء السبت قرب ملعب “كينغ باور” الخاص بالنادي.

وعقب لحظات من إقلاعها، تحطمت طائرة مالك النادي في مرآب سيارات الملعب، وتحولت إلى كرة من النار، السبت، بعد مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز بين ليستر وويست هام.

وأضافت الشرطة أن الضحايا يعتقد أنهم اثنان من موظفي رجل الأعمال التايلاندي، وهما نورسارا سوكناماي وكيفبورن بونباري، وقائد الطائرة إيريك سوافر وراكبة تدعى إيزابيلا روزا ليخوفيتس.

وأكدت الشرطة أن لا أحد على الأرض أصيب بسوء.

ووفق شهود عيان، كانت الهليكوبتر تجاوزت بالكاد مدرجات الملعب قبل أن تبدأ في الدوران حول نفسها. وسقطت بعد ذلك على الأرض وتحولت إلى كرة من النار.

واشترى فيكاي النادي المغمور الواقع في وسط انجلترا في 2010 ثم فاجأ عالم كرة القدم حين خالف التوقعات ليحرز لقب الدوري الانجليزي الممتاز في 2016 في قصة رياضية ملهمة.

وكان فيكاي، وهو أب لأربعة ومؤسس شركة كينج باور العملاقة للأسواق الحرة، شخصية محبوبة بين جماهير النادي.