إستنفار للجيش على حدود سوريا.. بماذا توعد داعش؟

امنية 01/11/2018 214
إستنفار للجيش على حدود سوريا.. بماذا توعد داعش؟
+ = -

أمنية- كلكامش برس؛ أستنفرت قوات الجيش، على الحدود العراقية –السورية بعد سقوط محافظة دير الزور السورية المحاذية لحدود العراق بيد داعش الارهابي بعد طرده قوات تحالف الديمقراطية في سوريا (قسد) المدعومة من الولايات المتحدة، قبل أيام.

ونقل بيان لوزارة الدفاع، عن قائد عمليات الجزيرة المتمركز في محافظة الأنبار، اللواء الركن قاسم محمد صالح، قوله أن “الحدود العراقية السورية مؤمنة بالكامل من قبل الجيش المتمثل بالفرقتين السابعة والثامنة لقيادة عمليات الجزيرة”.

وبين صالح، أن “كافة المقاتلين ضباطاً ومراتب على أهبة الاستعداد لصد أية محاولة يائسة من قبل عناصر داعش الإرهابي الجبانة للتقرب او محاولة الدخول عبر الحدود الدولية وخرق الساتر الحدودي العراقي السوري”.

وأضاف قائد العمليات، أن “كافة الاستعدادات والتحصينات جارية لصد أي هجوم متحسب لهذه الجماعات الوقحة” مشيراً الى أن “هذه الإجراءات المكثفة جاءت بعد الأحداث الأخيرة التي جرت على الأراضي الحدودية للعراق وعلى الأراضي السورية التي تم السيطرة عليها من قبل هذه الزمر الإرهابية الداعشية الجبانة”.

وأكد صالح، أن “الشريط الحدودي العراقي السوري مؤمن بالكامل من قبل الجيش وشرطة الحدود وطوارئ الانبار وإبطال الحشد الشعبي وحشد عشائر الانبار والذي يمسك من أطراف قضاء القائم غرباً صعوداً الى منطقة البو كمال والباغوز باتجاه منطقة طريفاوي وتل صفوك المرتبط بقيادة عمليات نينوى”.

وأشار الى هناك أيضاً “عمليات إستباقية تقوم بها القطعات في صحراء الجزيرة الغربية ووادي حوران للبحث والتفتيش عن عصابات داعش المجرمة ومخابئ الأسلحة والخلايا النائمة، ومن هنا نطمئن الشعب العراقي عامة واهلينا في محافظة الانبار خاصة بأن للعراق ربا يحرسه وجيش بطلا يحميه من كيد الغادرين”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة