وظهر اسم الإسباني مارتينيز كأحد المرشحين الرئيسيين لتدريب “الملكي”، بعد إقالة مدرب الفريق جولين لوبيتيغي، وتعيين الأرجنتيني سانتياغو سولاري كخيار “مؤقت”.

وبدا مارتينيز نافيا بشكل قطعي أنباء تركه المنتخب البلجيكي، الذي يربطه معه عقد حتى 2020، والتعاقد مع ريال مدريد، مما قد يبعده عن الترشيحات لتدريب الفريق الموسم المقبل.

وبرز اسم المدرب الإسباني كمرشح لقيادة ريال مدريد “المتخبط” بعد نجاحه مع منتخب بلجيكا في مونديال روسيا، وقيادته الفريق لتحقيق الميدالية البرونزية.

ومن ناحيته، ألمح الاتحاد البلجيكي لكرة القدم أنه لن يقف في وجه المدرب الإسباني إذا ما أراد التعاقد مع أحد الأندية، بشرط أن تتم العملية بموافقة وإشراف الاتحاد، حسب ما أشارت الصحيفة.