وقال القاضي في معرض حكمه، موجها كلامه للزوج: “منزلك ليس مطعما، وزوجتك لا تعمل طباخة لديك”.

وكانت الزوجة نفسها رفعت قضية طلاق قبل عامين، مدعية أنها تعرضت للعنف بسبب رفضها لـ”كرم زوجها” المبالغ فيه من وجهة نظرها، ودعواته الكثيرة لأصدقائه لتناول وجبات العشاء في بيته.

وأصدرت محكمة مدنية تقع في منطقة “غيرز” بمقاطعة سينوب الشمالية الحكم لصالح الزوجة، لكن الزوج لم يعجبه ذلك، وقرر الطعن، قبل أن تؤيد محكمة النقض الحكم.

وأعلنت محكمة النقض أن الرجل دعا أصدقاءه رغم عدم موافقة زوجته، مشيرة إلى أن دعوة ضيوف رجال إلى المنزل، حتى لو لمرة واحدة، دون موافقة الزوجة أمر يستوجب حدوث الطلاق.