الكربولي يطالب بتحقيق عاجل مع عمليات بغداد لقتلها “انتحاري”

سلايدر 11/11/2018 423
+ = -

أمنية- كلكامش برس؛ طالب عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية النائب محمد الكربولي، اليوم الأحد، رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي بصفته القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق عاجل مع قيادة عمليات بغداد/ الواء 59 في الجيش للوقوف على “ملابسات قتل أحد أبناء منطقة الطارمية الأبرياء بناءً على معلومات كيدية مغلوطة”.
وقال الكربولي في بيان تلقت وكالة كلكامش برس، نسخة منه، أن “القوة العسكرية المهاجمة لم تجد في منزل الضحية أي أسلحة أو حزام ناسف من التي ذكرها بيان قيادة عمليات بغداد الصادر يوم أمس، بل أعترفت القوة المنفذة للعملية القتل بخطأ المعلومات التي قامت عليها العملية، وأعتذرت من عائلة الضحية بأن قتله (جاء بالخطأ)”.
وشدد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية على، أن “الأخطاء العسكرية في حالة المعركة قد تكون مبررة، لكن عمليات عسكرية روتينية وفي منطقة مستقرة كناحية الطارمية لا يمكن القبول بالأخطاء العسكرية أو تمريرها بحجة خطأ المعلومات وهو ما يعزز فينا ويؤكد نقص المهنية المعلوماتية والأستخبارية في مؤسساتنا العسكرية ويجعلنا نعيد حساباتنا في تقييم القيادات العسكرية الميدانية في حزام بغداد”.
وطالب الكربولي “القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق عاجل مع قيادة عمليات بغداد وقيادة لواء 59 التابع لها، وإحالة المتسببين في قتل المواطن البريء الى المحاكم العسكرية لينالوا جزائهم العادل، مع ضمان تعويض مجزي لأسرة الضحية مجددين مطالباتنا بحل وألغاء قيادات العمليات العسكرية لعدم دستوريتها ومهنيتها”.
وكانت قيادة عمليات بغداد، أعلنت أمس قتل انتحاري بعد ملاحقته في منطقة الطارمية شمال بغداد.
وذكر بيان للعمليات التي نشرت صورة القتيل ان “القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد متمثلة باللواء (59) جيش عراقي، تمكنت وبالاشتراك مع فوج مغاوير الفرقة الثانية شرطة اتحادية من قتل انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً شمالي بغداد”.
وأضاف ان “القوة الأمنية أعلاه وبناءً على معلومات استخبارية من مداهمة وكر كان يبيت فيه أحد الإرهابيين، وبعد مطاردته تم قتله خلف منشأة أبن سينا على ضفاف النهر في منطقة الطارمية شمالي بغداد كما تم ضبط أسلحة خفيفة، ورمانات يدوية داخل الوكر”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة