بالصور.. مليارات العلاق المبللة تتحول الى سخرية في التواصل الإجتماعي

سلايدر 14/11/2018 909
بالصور.. مليارات العلاق المبللة تتحول الى سخرية في التواصل الإجتماعي
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاغ #حملة_غرك_فلوسك، وذلك ردا على تصريحات محافظ البنك المركزي وكالة، علي العلاق، حول ضياع 7 مليارات دينار نتيجة تلفها بمياه الأمطار التي تسربت لخزائن مصرف الرافدين الحكومي عام 2014.
وبحسب منشورات لعدد من الناشطين، فقد تحدث المتابعون عن عملية فساد جديدة وإهدار مال عام كبيرة، رافضين تبريرات العلاق، خلال جلسة البرلمان الاثنين الماضي، حول تلف مليارات الدنانير نتيجة تسريب في المياه ضرب خزينة البنك الحكومي.
وعن أسلوب معالجة هذا الخطأ قال الناشطون، إن “البنك المركزي تكلف ثمن طباعة ذلك المبلغ من المال، لكن الرجل لم يجب ما إذا كان أحدهم استفاد من هذه الأموال بطريقة أو بأخرى أم أن البنك ألغى التعامل مع أرقامها المتسلسلة إذ كان يذكرها أصلا، وإذا حدث وأوقف التعامل عليها من يضمن عدم التخلص من تلك الأموال بغسيلها في شراء عقار أو أي شيء آخر تذهب معه أسرار ذلك المبلغ من المال”.
وهناك من نشر تجربة عملية حول استحالة تلف العملات الورقية إذا ظلت في المياه لـ 12 ساعة دون أن تتلف، ما يعني أنه كان ينبغي التصرف بحكمة في مثل هكذا مواقف بالتخلص من المياه أولا وتصريفها ومن ثم ترك الأموال تجفف وبعدها ستجدها على طبيعتها، وهو ما دعا رواد مواقع التواصل الاجماعي إلى تشبيه العراق الآن بالقصة الشهيرة “علي بابا والأربعين حرامي”، إذ إن السرقات كثيرة بأساليب متعددة آخرها تلف 7 مليارات دينار بالمياه.
وكتب أحد الناشطين ونشر صورة ساخرة وهو يضع مبلغ من المال في قدم مملوء بالماء هذه {المعنى الحقيقي لنعكها واشرب ملياراتها}” داعياً الى “رفع دعوى قضائية على ميكائيل عليه السلام لانه الملك الموكل بالأمطار وبسببه غرقت مليارات العراق بمياه الامطار بالخزنة”. حسب قوله.
وقال آخر مخاطباً محافظ البنك المركزي: أتعهد بتنشيف المبلغ التي أتلفته المياه والتي دخلت خزنة مصرف الرافدين والبالغ سبع مليارات دينار مقابل 50 مليون دينار فقط وبمدة ثلاثة ايام وإعادته إلى خزينة البنك”.
وكتبت أخرى “فلوس بالغسالة وما تلفت.. النبي يوسف (ع) خزن الحنطة سبع سنوات وما تلفت.. فقط عند الحكومة العراقية تغرق المليارات؟.. العلاق حرامي العراق.. والله سنفضحكم بالدول يا سياسيي العرا.. كفى سكوتا نفذ صبرنا منكم”. حسب قولها.
وكان محافظ البنك المركزي العراقي وكالة، علي العلاق، قال خلال جلسة استضافته في مجلس النواب، أمس الأثنين رداً على سؤال يتعلق بأسباب تلف 12 مليار دينار، بان” التلف كان قبل تسلمه المنصب عندما تعرضت خزائن مصرف الرافدين الى غرق بسبب الأمطار الكبيرة في العام 2012 وتسببت بوقوع ضرر بالأوراق النقدية بعد وصول المياه الى المخازن”.
وأوضح العلاق، ان “البنك المركزي يقوم بإستبدال العملات عند تعرضها لأي تلف كما تم فرض غرامة معينة على إدارة مصرف الرافدين جرى تخفيضها بعد إعتبار ما جرى قضاء وقدر لاسيما ان هذه الأوراق المالية خارج العمر الزمني لها”.
ونوه الى، ان “البنك المركزي خسر تكلفة طباعة الأوراق النقدية وهي لا تمثل شيئاً كثيراً علما ان المبلغ كان بحدود 7 مليارات دينار وبقيمة تقل كثيراً عنه كما حزنا على شهادة دولية بإدارة النقد”.
وكان العلاق قد أثار الجدل قبل نحو شهر بعد وضع أسمه وتوقيعه على العملة العراقية في طبعتها الثانية، فيما عد خبراء قانون هذا الإجراء بالخطوة غير المسبوقة والمخالفة للقانون.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة