خطأ املائي يقسم بلد ويمنح “ذيلاً” لرئيسة الوزراء

منوعات 19/11/2018 265
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ أضاعت دار سينما في بنغلاديش جهودا استمرت سنوات من أجل إنتاج فيلم يتناول حياة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد؛ عندما وقعت في خطأ إملائي بالإعلان الترويجي للفيلم.

وذكرت وسائل إعلام محلية؛ اليوم الاثنين؛ أن دار سينما “Blockbuster” في العاصمة دكا استخدمت كلمة “Tail” وتعني الذيل عوضا عن كلمة “Tale” التي تعني حكاية؛ في اسم الفيلم “حسينة.. حكاية ابنة”.

ويتطرق الفيلم الذين يصنف على أنه دراما وثائقية إلى السيرة الذاتية لرئيسة الوزراء الحالية، وجوانب مختلفة من حياتها، واستغرق إعداده وإنتاجه 5 سنوات.

لكن الخطأ الفادح في العنوان أثار غضب أنصار الشيخة الحسينة، إذ طالب أحدهم بأن تسارع دار السينما إلى تصويب الخطأ والاعتذار علنا، أو مواجهة دعوى قضائية تطالب بتعويض يصل إلى 90 مليون دولار.

وقال سعد شودري، الذي كان يشغل الأمين العام لاتحاد طلبة الحزب سابقا إن الخطأ الذي وقعت فيه دار السينما “مهين جدا، ويحمل صفة حيوانية”.

وفي شبكات التواصل الاجتماعي، انقسمت الآراء بين من رأى في الأمر مجرد خطأ بسيط، فيما اعتبر آخرون أن الأمر “تشويه لسمعة” رئيسة الوزراء.

ويبدو أن دار السينما تداركت خطأها، فنشرت إعلانا جديدا للفيلم بعد تصحيح الخطأ.

وكان الفيلم عرض للمرة الأولى، الجمعة، بحضور عدد من الوزراء والنواب والمشاهير في بنغلاديش، وعلق وزير المالية أبو المعال عبد المحيط على الفيلم قائلا إنه “مذهل. لقد تعلمت أشياء جديدة منه”.

ومن المقرر أن تخوض بنغلاديش انتخابات عامة الشهر المقبل، فيما تسعى الشيخة حسينة وحزبها، رابطة عوامي، إلى المحافظة على سلطتهما.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة