سجال بين قطبي الأقليم على تشكيل الحكومة

سلايدر 27/11/2018 258
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ أكد المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، أهمية الحوارات التي يجريها مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والاطراف السياسية الأخرى لتشكيل الحكومة المقبلة في إقليم كردستان.
وعقد المكتب السياسي للاتحاد الوطني، إجتماعاً اليوم الثلاثاء، في مدينة السليمانية، بحث فيه الاوضاع السياسية والمرحلة الجديدة في العراق، والأوضاع في اقليم كردستان وحوارات تشكيل الحكومة المقبلة في الاقليم، وذلك حسب بيان صادر عن المكتب.
وشدد البيان على ان الاتحاد الوطني سيشارك في الحكومة المقبلة لاقليم كردستان، على أساس الشراكة الحقيقية في القرار” مؤكداً “ضرورة توظيف إيرادات وثروات الاقليم لخدمة المواطنين، وتحسين أوضاعهم المعيشية”.
وحسب البيان قرر المكتب السياسي، ان يعقد المجلس القيادي للاتحاد الوطني، اجتماعا يوم السبت المقبل، لبحث آخر التطورات السياسية في اقليم كردستان والعراق والأوضاع الداخلية للاتحاد الوطني.
من جانبه أكد قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، ان الشراكة الحقيقية لا تعني المناصفة، انما التعامل مع كل طرف على أساس الأصوات التي حصل عليها”.
وكان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، عقد اجتماعا اليوم ، اكد الاتحاد الوطني سيشارك في الحكومة المقبلة لاقليم كردستان، على اساس الشراكة الحقيقية في القرار.
وبهذا الصدد، قال علي عوني، عضو المجلس القيادي للحزب الديمقراطي، في تصريح صحفي، ان من يشارك في الحكومة يجب ان يتحمل المسؤوليات أيضا، ولا ان تكون له قدم في الحكومة وأخرى في المعارضة،” مشددا على ان “الشراكة الحقيقية لا تعني المناصفة بنسبة 50 الى 50،” مضيفا بأن “الشراكة الحقيقية هي التعامل مع كل طرف بحسب حجمه والاصوات التي حصل عليها في الانتخابات”.
وأضاف علي عوني، ان الشراكة غير الحقيقية هي ان تكون حاصلا على 20 مقعدا في البرلمان وتطالب بنصف الحكومة.
يذكر ان اقليم كردستان، اجرى انتخابات لبرلمانه في يوم 30/9/2018، وتمكن الحزب الديمقراطي من الحصول على 45 مقعدا، فيما حصل الاتحاد الوطني على 21 مقعدا، من أصل مقاعد البرلمان التي تبلغ 111 مقعدا، فيما عقد حتى الآن اجتماع واحد فقط بين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي لبحث تشكيل الحكومة.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة