أمر صادم في الأسرة الملكية البريطانية

سلايدر 02/12/2018 224
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ نشرت صحفية صنداي تايمز البريطانية، مقالا لسارا باكستر بعنوان “دعوا ميغان وشأنها، فهي لم تحدث الصدع”.
وتقول الكاتبة إنه اثناء الاستعداد لزفاف الأمير هاري وميغان ماركل وردت تقارير عن أن هاري قال “ما تريده ميغان، ستحصل عليه”.
وتقول إن هذه العبارة جعلته يبدو كمدير أعمال عصبي لنجمة هوليوودية متطلبة.
وتضيف أنه بعد الزواج، طالعتنا تقارير أن “ميغان الإعصار” كانت تهب برياحها العاصفة وسط الأروقة الملكية مطالبة بمعطر للجو في الكنائس المغلقة أو مرتدية أزياء داكنة تواكب صيحات الأزياء، ولكنها بدت لمسؤولي البلاط كما لو كانت ثيابا تصلح فقط للأحداث الجنائزية.
وفي المقابل، تقول الكاتبة، تواجه ميغان إعصارا مقابلا في القصر. وتقول الكاتبة إنها تعتقد أن ميغان، أو دوقة ساسيكس، شخصية متطلبة، ولكنها أيضا تواجه عنصرية مستترة، كما يتضح من بعض التعليقات الموجهة إليها في الصحف.
وتقول الكاتبة إن ميغان ليست السبب في الخلاف بين الأميرين هاري ووليام، فهما لم يعودا الصغيرين الذين سارا في جنازة والدتهما، بل أصبحا رجلين في منتصف الثلاثين يسيران في طريقين مختلفين منذ عدة أعوام.
وترى الكاتبة إن الأمير وليام، الابن المطيع، يسير على درب الملكة إليزابيث على أمل الحفاظ على الملكية، بينما يسير الأمير هاري في حياته كشخصية اجتماعية شهيرة ذات وعي اجتماعي واهتمامات خيرية، كما كان الحال مع والدته الأميرة ديانا.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة