أبن شقيق مراد يقاتل في داعش ويهدد بذبحها

كل الأخبار 16/12/2018 245
أبن شقيق مراد يقاتل في داعش ويهدد بذبحها
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ قالت الناشطة الإيزيدية العراقية نادية مراد الحائزة جائزة نوبل للسلام، اليوم الأحد، إن ابن شقيقها يقاتل إلى جانب داعش الإرهابي في سوريا.
وأوضحت مراد خلال كلمة ألقتها في منتدى الدوحة المقام حاليا في العاصمة القطرية إن ابن شقيقها انضم إلى داعش ويقاتل الآن مع التنظيم في سوريا”، مبينة أن “عائلته تواصلت معه ورفض العودة إلى وضعه الطبيعي”.
وأضافت: “قال لنا إنكم كفار وسوف أقتلكم، إذا ماتم سبيكم”.
وكانت نادية مراد، التي تعرضت للسبي من قبل ارهابيي داعش، وحصلت على جائزة نوبل للسلام هذا العام، أنها تنوي استخدام قيمة الجائزة في بناء مستشفى لضحايا الاعتداءات الجنسية في بلدتها.
وقالت نادية، أول أمس الجمعة، أمام حشد يضم مئات، بالإضافة إلى صحافيين في مسقط رأسها في سنجار في شمال العراق إنها ستبني بالمبلغ الذي حصلت عليه من جائزة نوبل للسلام مستشفى في سنجار لعلاج المرضى، ولاسيما الأرامل والنساء اللائي تعرضن لاعتداءات جنسية من مقاتلي داعش.
وشكرت حائزة نوبل، حكومتي بغداد واقليم كردستان، على الموافقة على خطتها، وقالت إنها ستتصل بمنظمات إنسانية قريباً لبدء بناء المستشفى.
وحصلت نادية على الجائرة، التي تبلغ قيمتها مليون دولار، مع الطبيب الكونغولي، دينيس موكويغ، لجهودهما لوقف استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب والنزاعات المسلحة.
وكانت ضمن نحو سبعة آلاف امرأة وفتاة أُسرن في شمال غربي العراق في أغسطس/آب 2014 واحتجزهن تنظيم داعش في الموصل، حيث تعرضت للتعذيب والاغتصاب.
وفرت نادية بعد ثلاثة أشهر ووصلت إلى ألمانيا، حيث شنت حملة مكثفة لطلب مساعدة الإيزيديين.انتهى

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة