بعد فشله لثلاث مرات توجه لتقديم مرشح غير الفياض للداخلية

سياسية 23/12/2018 1567
بعد فشله لثلاث مرات توجه لتقديم مرشح غير الفياض للداخلية
+ = -

سياسية كلكامش برس؛ فشل مرشح تحالف البناء فالح الفياض في نيل ثقة البرلمان كوزير للداخلية لثلاث مرات في اصرار غريب على ترشيحه رغم الاعتراضات الكبيرة عليه .
حيث فشل للمرة الاولى في جلسة التصويت على الكابينة الوزارية وتم تأجيل التصويت على الوزراء الثمانية المتبقين، وفي المرة الثانية في جلسة الخامس من كانون الاول عندما حاول البناء فرضه على الجلسة وتم مقاطعتها من قبل اغلب الاعضاء وتأجيل ملف استكمال الكابينة الوزارية.
وعشية جلسة 18 كانون الثاني الجاري اقترح عادل عبد المهدي في رسالة وجهها إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، أربعة حلول لأزمة استكمال الكابينة الحكومية، من بينها التصويت على خمس أو ست وزارات متفق عليها، وتأجيل بقية الحقائب، فيحسم امر الوزارات المتفق عليها في الاثناء استمر اصرار البناء على ترشيح الفياض ولم يحسم امر الوزارة ما يؤكد استمرار رفضه من قبل القوى السياسية .
وتتجه مساع القوى السياسية الى طرح شخصيات ووجوه جديدة تتمتع بالنزاهة والكفاءة لتسنم المناصب الحكومية من اجل مغادرة فرض الارادات والشخصيات في الكابينة الوزارية .
الاوساط الشعبية ابدت استغرابها من التمسك بالفياض كمرشح لوزارة الداخلية خصوصا وان هناك قادة امنين وميدانيين اثبتوا جدارتهم في المعركة ضد عصابات داعش الارهابية ما برزت مطالبات شعبية بضرورة اختيار الوزراء من هؤلاء القادة .
مراقبون رأوا ان قضية فرض الفياض كمرشح للداخلية لازالت تثير جدلا واسعا في الاوساط السياسية خصوصا انه منصب مهم ويرتبط بشكل مباشر بحياة المواطنين ما يتطلب التوافق عليه وعدم الذهاب نحو كسر الارادات ، خصوصا بعد فشله في الحصول على الثقة عدة مرات .

في الاثناء برزت هناك توجهات سياسية لترشيح بديلا عن الفياض من اجل حلحلة ازمة استكمال الكابينة الوزارية ومن بين هذه الاسماء  عبد الغني الاسدي للداخلية وطالب شغاتي للدفاع فيما برز اتفاق بين نواب تحالف المحور الوطني وائتلاف الوطنية على تسمية (اللواء هشام الدراجي)، و(سليم الجبوري) رئيس مجلس النواب السابق وزارة الدفاع،، وترشيح (وسن الدوري) لحقيبة وزارة التربية..

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة