هذا ما سيشهده 2019 بحسب هيأة النزاهة

سلايدر 24/12/2018 243
هذا ما سيشهده 2019 بحسب هيأة النزاهة
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ حث رئيس هيأة النزاهة القاضي عزت توفيق جعفر، مديري مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة على ضرورة تهيئة المستلزمات والمتطلبات اللازمة؛ ليكون العام القادم 2019 عاماً لتحديد المقصريَّة ومحاسبة المتسببين بتلكؤ المشاريع الخدميَّة والاستثماريَّة في عموم العراق.
وأكد جعفر بحسب بيان للنزاهة خلال اجتماعه بالملاكات المتقدمة في دائرة التحقيقات ومديري مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة، “أهمية أن يشهد عام 2019 إحالة المتسببين بهدر المال العام وتهالك واندثار المشاريع الخدميَّة والاستثماريَّة في عموم المحافظات إلى القضاء”.
وأوضح، ان “فرق الهيأة أكملت حصر تلك المشاريع وقدَّمت بيانات وأرقاماً تحدد طبيعة تلك المشاريع وماهية الجهات الممولة لها ونسبة الإنجاز وأسباب التلكؤ،” داعياً إلى “ضرورة تسجيل إخبارات في دائرة التحقيقات عن المشاريع المتلكئة التي لم تفتح الهيأة فيها قضايا جزائيَّة”.
ونبه القاضي جعفر، إلى “أهميَّة المحافظة على العلاقة الطيبة بين مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة والحكومات المحلية في عموم المحافظات وضمن الحدود التي يسمح بها القانون” مشدداً على أن “تضطلع كل جهةٍ بالمهام المنوطة بها وعدم تجاوز الصلاحيات والحدود التي رسمتها القوانين”.
وأشار إلى “ضرورة إدامة العلاقة بين مكاتب تحقيق الهيأة والفعاليات الاجتماعيَّة المختلفة وزرع الثقة المتبادلة؛ كون تلك الجهات مصدراً مهماً للإبلاغ عن حالات الفساد وهدر المال العامِّ، وبالتالي يمكن استثمار هذا المصدر لمضاعفة عمليات الضبط بالجرم المشهود التي تنفذها الهيأة؛ إذ يمثل ذلك رادعاً مهماً للفاسدين”.
واستعرض الاجتماع النتائج والمحاضر المقدَّمة من قبل فرق العمل المؤلفة في دائرة التحقيقات التي زارت مديريات ومكاتب تحقيق الهيأة وأوصت بجملة من الملاحظات والتوصيات تهدف إزالة العقبات والعراقيل التي تعتري عمل تلك المديريات والمكاتب.
وشهد الاجتماع عرض وجهات نظر مديري المديريات ومكاتب تحقيق الهيأة، وأبرز المعوقات التي تعتري عملهم، وتقديم المقترحات التي من شأنها إزالة تلك المعوقات وتفعيل عمل تلك المديريات والمكاتب.
فيما بحث الاجتماع الموضوعات المدرجة على جدول أعماله واتخذت القرارات والتوصيات اللازمة بصددها.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة