البيض يؤزم العلاقة بين المنافذ والزراعة

سلايدر 24/12/2018 111
البيض يؤزم العلاقة بين المنافذ والزراعة
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ حملت هيأة المنافذ الحدودية، اليوم الأثنين، وزارة الزراعة، “مسؤولية دخول البيض الفاسد للعراق”.
وذكرت الهيأة، في بيان رداً على تصريحات وزارة الزراعة حول استيراد (البيض الفاسد)، أن “وزارة الزراعة أصدرت ايضاحا اعلاميا اصدره الناطق الرسمي لوزارة الزراعة السيد حميد النايف متهما هيأة المنافذ الحدودية بإدخال شحنات البيض الفاسد إلى الأسواق المحلية وبطرق غير قانونية”.
وأعلنت هيأة المنافذ الحدودية “وردا على ماذكر من اتهامات أطلقت جزافا وتفتقد إلى الدقة والموضوعية من قبل المتحدث الرسمي لوزارة الزراعة اذ تؤكد أن من يمنح إجازات الاستيراد للمنتجات الغذائية النباتية الحيوانية ومن تقع عليه فحص تلك المنتجات مختبريا في أقسام الحجر الصحي في المنافذ الحدودية هي دوائر وزارة الزراعة وتقوم كذلك باجراء مطابقة الإجازة الاستيرادية الممنوحة من قبلهم مع المنتجات الواردة وهي صاحبة القرار في مدى استيفائها للشروط القانونية والاستهلاكية”.
وأضافت، أن “هيأة المنافذ الحدودية بواجباتها في الاشراف والمتابعة لا تتدخل في عمل الدوائر وخاصة العمل المختبري وهم أصحاب القرار في نجاح او فشل البضاعة مختبريا، وأن ما ذكر عن ضبط الحدود وخاصة منافذ الإقليم لمنع تدفق مثل هكذا بضاعة”، مشيرة الى أن “المنافذ الشمالية لاتخضع لسيطرة الحكومة الاتحادية وهنالك نقاط كمركية تقع عليها مسؤولية مدى استيفاء البضائع والمنتجات الجانب القانوني والمختبري وهذه النقاط الكمركية تقع خارج سيطرة وصلاحية هيأة المنافذ الحدودية”.
وتابعت المنافذ “من خلال ما تقدم هذه دعوة إلى إعلام وزارة الزراعة في توخي دقة المعلومة في النشر عبر وسائل الإعلام لتجنب تضليل الرأي العام”.
وكانت وزارة الزراعة، الاثنين، أصدرت اليوم توضيحا بشأن ما نشر عن دخول شحنات من بيض المائدة المنتهي الصلاحية، مشيرة الى ان هذا البيض يدخل بطرق غير قانونية من منافذ حدودية، فيما اخلت مسؤوليتها من ذلك.
وقال المتحدث الرسمي بأسم الوزارة حميد النايف في تصريح صحفي، ان “الوزارة تمنح اجازات الاستيراد المنتجات النباتية والحيوانية وفقا الظوابط معمول بها والتي يجب ان تكون الشحنة المستوردة مرفقة بشهادة استيراد مستوفية كافة الضوابط القانوية وشهادة منشأ ومن الدول الخالية من الامراض وحسب بيانات منظمة الصحة الحيوانية العالمية فضلا عن وضع فترة محددة للاستيراد”.
وبين، ان “الشحنات المستوردة عندما ترد الى المنافذ الحدودية تجرى عليها عمليات الفحص المختبري من قبل الجهات الصحية، فضلا عن المحاجر البيطرية او النباتية التابعة الى وزارة الزراعة من اجل معاينة الاوراق الرسمية ومطابقاتها لاجازة الاستيراد الممنوحة من قبل الوزارة”.
واضاف انه “في حالة استيفاء المطابقة يسمح بدخولها الى البلاد اما في حالة عدم المطابقة للاوراق الرسمية يتم ابلاغ الجهات ذات العلاقة بأتخاذ الاجراءات القانونية بهذا الشأن”، مشيرا الى ان “ما نشر ببعض الوسائل الاعلامية من دخول كميات من بيض المائدة غير صالح للاستهلاك البشري فليس لوزارة الزراعة علاقة بهذا الامر اطلاقا”.
وتابع النايف، ان “عمليات دخولها قد تتم بطرق غير قانونية من بعض المنافذ الحدودية الغير مسيطر عليها وخاصة المنافذ الشمالية من البلاد”، داعيا هيئة المنافذ الحدودية الى “ضبط الحدود لكافة المنافذ في البلاد من اجل عدم دخول اي شحنات مستورة غير مرخصة الى الاسواق العراقية حفاظا على السلامة الصحية لعموم المواطنين”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة