كشف “إتفاق سري” بين عبد المهدي والإقليم بشأن الموازنة

سلايدر 26/12/2018 2779
كشف “إتفاق سري” بين عبد المهدي والإقليم بشأن الموازنة
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ كشفت مصادر كردية عن إتفاق حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية في بغداد على ارسال حصة الاقليم خارج قانون الموازنة لعام 2019 كما حصل في موازنة 2018.
ويشير عضو في اللجنة المالية، الى انه من المتوقع ان لا يلتزم الاقليم بتسليم الصادرات النفطية والانشغال بتسديد ديونه هذا العام.
وبحسب المصادر فان حكومة الاقليم عقدت اتفاقا سريا مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بموجبه سيتم كما العام 2018 بعدم ارسال الاقليم 250 الف برميل نفط يوميا الى بغداد وفي المقابل سترسل بغداد مبلغا ماليا للاقليم لا يعلم حتى الان فيما اذا كان نفس مبلغ 317 مليار دينار او اكثر”.
وأضافت ان “حكومة الاقليم تريد عن طريق 400 الف برميل نفط التي تصدرها يوميا دفع قسم من ديونه، لانه لا يريد تسليم النفط الى بغداد” مشيرة الى ان “حصة الاقليم في الموازنة العامة ستبقى كما هي اي 12.7% وعلى الاقليم الالتزام بذلك كما السنوات الماضية”.
من جانبه قال عضو اللجنة المالية النيابية، أحمد حاج رشيد في تصريح صحفي انه “حاول كثيرا خلال الفترة الماضية الحديث مع وزير المالية فؤاد حسين بخصوص حصة اقليم كردستان في الموازنة، الا انه وبداعي السفر الى الاردن والنمسا لم يرد ان يتحدث مع احد حول هذا الموضوع”.
واضاف رشيد انه “وبعد تقديمنا اكثر من 40 نقطة كملاحظات الى وزير المالية، الا انه بعد ارسال مسودة موازنة العام 2019 الى البرلمان واجراء القراءة الاولى، لم يتم اجراء اي تعديل على حصة اقليم كردستان وبقيت كما هي، الامر الذي خلق نوعا من عدم الشفافية والوضوح وان كتلة الديمقراطي الكردستاني في هذا الخصوص بقيت صامتة”.
واشار الى انه من المتوقع ان لا يلتزم الاقليم مرة اخرى بارسال الفط النفط الى بغداد، لذلك لا يعرف مصير حصة الكرد في موازنة العام 2019″.
وكشف رشيد ان “حكومة الاقليم والديمقراطي الكردستاني كان يتصوران بان بامكانهما زيادة حصة الاقليم ليس الى 14% وانما الى 17%، الا ان ذلك لم يحصل، لذلك هناك احتمال من اتفاق سري حول استمرار اقليم كردستان في بيع النفط مستقلا حتى يقوم بتسديد ديونه، وبالمقابل ترسل بغداد كما العام 2018 مبلغ 317 مليار دينار الى الاقليم”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة