الرومي تهز مدائن صالح “طرباً”.. وجدل سعودي

منوعات 30/12/2018 629
الرومي تهز مدائن صالح “طرباً”.. وجدل سعودي
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ أشعلت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي جدلا في السعودية بعد حفلها الغنائي، فمع أن البعض رأوا فيه مؤشرا على “الانفتاح” الذي ينشدونه، ندد به معظم المغردين مبدين دهشتهم من إطلاقه بالقرب من أرض ثمود التي أمر النبي عليه السلام بالبكاء فيها.
وجاء حفل الفنانة ماجدة مساء الجمعة بعد حملة ترويجية امتدت عدة أيام، ضمن مهرجان “شتاء طنطورة” الذي أطلقته السعودية في العشرين من الشهر الجاري لتستمر فعالياته حتى التاسع من فبراير/شباط، وتحتضنه محافظة العلا شمال المملكة.

ويتزامن انطلاق المهرجان مع بداية فصل الشتاء، واسمه مقتبس من بناء هرمي من الطين يستخدمه سكان المنطقة لمعرفة دخول فصل الشتاء وكيفية توزيع المياه للأغراض الزراعية.

وتستضيف المنطقة خلال المهرجان نجوما محليين وعالميين في الغناء والموسيقى، فبعد الحفل الذي أحياه المطرب السعودي محمد عبده في الافتتاح، غنت ماجدة الرومي بحضور شخصيات رسمية من السعودية ولبنان الجمعة، ومن المقرر أن تنطلق حفلات لاحقا لكل من فنان الأوبر أندريا بوتشيلي، وعازف الكمان رينو كابوسون، وعازف البيانو عمر خيرت، والموسيقار اليوناني ياني، إضافة إلى حفل للراحلة أم كلثوم عبر تقنية الهولوغرام (التصوير التجسيمي).

ويستاء الكثير من السعوديين في الشهور الأخيرة مما يعتبرونه شيوعا للمنكرات التي نهى عنها الإسلام، والتي باتت ظاهرة في الفعاليات الترفيهية والسياحية والفنية والرياضية التي ترعاها السلطة، لكن استياءهم من حفل الرومي يبدو أكثر عمقا، حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات يغلب عليها الاستنكار والتنديد بما يرونه تجاوزا غير مسبوق للخطوط الحمراء.

ولعل أبرز التجاوزات -في رأي المغردين- أن الحفل يأتي في موقع قريب من مدائن صالح، وهي المسماة تاريخيا بالحِجر وكان يقطنها قوم ثمود الذين أرسل الله تعالى إليهم النبي صالحا عليه السلام، ثم هلكوا بعقاب إلهي كما ورد في القرآن الكريم.

وأشار عشرات المغردين إلى الأحاديث النبوية التي تحدث عن هذا الموقع، ومنها قول النبي (ص) لأصحابه أثناء مرورهم بالمنطقة قبل غزوة تبوك “لا تدخلوا على هؤلاء المعذبين إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم أن يصيبكم مثل ما أصابهم”، وفي بعض الروايات أنه لما مر بالمنطقة أسرع راحلته ونهى عن دخول منازلهم.

وبهذا الصدد، كتب الشيخ عبد الله الشهري تغريدة قال فيها “يرشدنا القرآن إلى الاعتبار بحال ومآل ساكنيها. أي بطر أكبر من معاكسة هذا الإرشاد جهارا؟”.
وكتب حساب “مجتهد” -الذي يتابعه أكثر من مليونين على تويتر- تغريدتين عن الحدث، فقال إن اختيار مدائن صالح لإقامة الحفل هو قرار اتخذه ولي العهد محمد بن سلمان تنفيذا لاقتراح من قبل شخص رمز له بحرفي “ع. ر”، وذلك لتحقيق هدفين، هما: إسقاط هيبة الحديث الصحيح حول خطر الإقامة فيها فضلا عن تنظيم الحفلات، وتدمير ما بقي من الاحترام لعلماء السلطة الذين سبق أن أفتوا بهذا الشأن، بحسب قوله.

وأضاف في التغريدة الثانية أن كلا من “ع. ر” و”ت. ح” -دون أن يسميهما- يسعيان إلى إقناع الرأي العام بأن مخالفة الحديث النبوي في هذا الشأن لن تؤدي إلى وقوع عذاب إلهي.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة