أمريكا تنفذ ما نفاه عبد المهدي في قرارها بسوريا

امنية 30/12/2018 1426
أمريكا تنفذ ما نفاه عبد المهدي في قرارها بسوريا
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ أفرغت الولايات المتحدة الأميركية، بالفعل أحد مستودعاتها العسكرية شمال شرقي سوريا، للمرة الأولى، عقب إعلانها قرار سحب قواتها منها، بحسب ما أفادت مصادر محلية في محافظة الحسكة السورية.
وقالت المصادر، إن “الولايات المتحدة أخلت أحد مستودعاتها في مدينة المالكية التابعة للمحافظة، الجمعة”.
وتابعت المصادر بأن المستودع يضم عدة مخازن، ويعمل فيه نحو 50 جنديا أميركيا.
ولفتت إلى أنه جرى إرسال سيارات مصفحة من نوع (همر)، وشاحنات كانت موجودة داخل المستودع إلى العراق، فيما أكدت مغادرة الجنود الأميركيين العاملين في المستودع إلى العراق.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قد قالت إن المرحلة التالية من الدعم الأميركي للتحالف الدولي في سوريا ستكون محكمة ومدروسة بشكل جيد، ومترابطة، وجاء ذلك في بيان صدر عن البنتاغون، مساء الجمعة، نشر على حسابها عبر “تويتر”.
وأضاف البيان أن “المرحلة التالية من الدعم الأميركي للتحالف الدولي في سوريا، ستكون عملية محكمة ومدروسة بشكل جيد، ومن خلال دعم متبادل (بين أطراف التحالف)، وتركز على انسحاب قواتنا مع اتخاذ كافة الإجراءات الممكنة لضمان سلامتهم وحمايتهم”.
يشار الى ان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي رد خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي الأثنين الماضي على أنباء أفادت بان القوات الامريكية التي ستنسحب من سوريا ستستقر في العراق وتحديدا في أربيل.
وقال عبد المهدي “حتى الان لا يوجد أي تأكيد في هذا الاتجاه ويقينا ان القوات الأمريكية ستكون له حركة واسعة في هذه الفترة لكن لم نبلغ عن اي استقرار لمزيد من القوات الامريكية في العراق ولم يطرح علينا هذا الامر حتى الان”.
وبين ان “قوات التحالف الدولي والقوات الامريكية بشكل خاص لديها فعاليات في العراق بموافقة الحكومة العراقية فقد تستفيد من هذه الفعاليات لتسهيل عملية الانسحاب” من سوريا.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة