بعد الحرص على عدم تحويله لـ “معلم”.. كم يساوي منزل هتلر؟

منوعات 30/12/2018 221
بعد الحرص على عدم تحويله لـ “معلم”.. كم يساوي منزل هتلر؟
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ في عام 1989 ولد أدولف هتلر في شقة تقع بطابق علوي في مبنى سكني بمدينة “براوناو آم إن” النمساوية الواقعة على الحدود مع ألمانيا، وقد حظي بيت الزعيم النازي باهتمام الحكومة النمساوية، والتي حرصت على عدم تحويله لمعلم يستقطب “النازيين الجدد”.

ومنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، حرصت الحكومة النمساوية على منع تحول هذا المنزل إلى جزء من تراث الزعيم النازي، لذلك صادرت قبل عامين العقار نهائيا من مالكه الأصلي، غيرليند بومير، الذي كانت عائلته تملكه منذ ولادة هتلر.

وعند المصادرة، منحت حكومة فيينا بومير، تعويضا بلغ 350 ألف دولار أميركي، لكن محامي المالك يقول إن الحكومة لم تدفع الثمن الحقيقي للمنزل، وفق ما أوردت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، اليوم الأحد، نقلا عن وسائل إعلام ألمانية.

وقال المحامي إن تقييما جديدا للمنزل والمرآب الخاص به أظهر أن ثمن يبلغ 1.7 مليون دولار.

وكانت الحكومة استأجرت العقار من المالك منذ سبعينيات القرن الماضي، مستخدمة إياه لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة.

ورفض المالك، عروضا كثيرة لبيع العقار، وعندما أرادت الحكومة تجديد أجزاء من المنزل في عام 2011، رفض بومير وأنهى عقد الإيجار.

لكن الحكومة النمساوية لم تقف مكتوفة الأيدي، إذ سارعت إلى الإعلان عن قلقها من أن المكان قد يصبح تجمعا للنازيين الجدد.

وفي عام 2016، قال وزير الداخلية النمساوي، فولفغانغ سوبوتكا، إن الحكومة ترغب في منع تحول المنزل إلى “موقع عبادة للنازيين الجدد”، مشيرا إلى أن تجمع عدد منهم في الماضي عدة مرات حوله وهتافهم لهتلر.

وبعد نزاع قانوني بين المالك والحكومة، أيدت المحكمة الدستورية قرار الحكومة بوضع يدها على العقار نهائيا.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة