بارزاني يجدد موقفاً مع بغداد وقلق على كرد سوريا

سلايدر 31/12/2018 719
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ وجه رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني رسالة تهنئة بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة” مجدداً فيها “الرغبة في إنتهاج الحوار والتفاهم من أجل حل كافة المشكلات مع بغداد”.
وقال “يعيش الآن شعبنا في مرحلة جديدة، ومن أجل تحقيق أهدافه العالية والقيم النبيلة التي ناضل من أجلها لعشرات السنين، وقدم في سبيلها التضحيات الجسيمة، هو بحاجة إلى حماية المكتسبات المتحققة وزيادة قوته ونموه”.

وتابع: “انتهز هذه الفرصة لأعبر عن قلقي تجاه مصير الشعب الكردي في سوريا، متمنين أن لا تكون المستجدات والتغييرات الراهنة هناك سبباً لمزيد من النزوح والمعاناة”.

وجاء في نص بيان تهنئته: “بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة، نهنىء شعب كردستان وعوائل الشهداء الأبرار والبيشمركه البواسل، متمنين أن يكون العام الجديد بداية لمرحلة جديدة تتحسن فيها الحياة المعيشية للمواطنين، وتتحقق فيها المزيد من الإستقرار والتقدم لشعبنا”.
وأضاف “من الضروري أن نوجه شكرنا لقوات البيشمركة وعموم شعب كورستان لصمودهم وتضحياتهم الكبيرة خلال السنوات الماضية، وتصديهم للتهديدات والإرهاب والحصار، وانتصارهم على نوايا ومؤامرات الحاقدين، وإيصالهم لصوتهم السلمي العادل الى العالم”.
ولفت بارزاني “يعيش الآن شعبنا في مرحلة جديدة، ومن أجل تحقيق أهدافه العالية والقيم النبيلة التي ناضل من أجلها لعشرات السنين، وقدم في سبيلها التضحيات الجسيمة، هو بحاجة الى حماية المكتسبات المتحققة وزيادة قوته ونموه . في شهر أيلول الماضي، ومن خلال ممارسة ديمقراطية، جدد رغبته في التغيير وكردستان قوية، لذلك من الضروري أن تتحقق تلك الرغبة في إطار حكومة قوية وفاعلة تمتلك ثقة الشعب”.
وأشار الى ان “طوال مراحل النضال، إنحاز شعب كردستان نحو السبل السلمية والحوار، والآن نجدد رغبتنا في إنتهاج الحوار والتفاهم من أجل حل كافة المشكلات مع بغداد”.
ونوه بارزاني “انتهز هذه الفرصة لأعبر عن قلقي تجاه مصير الشعب الكردي في سوريا، متمنين أن لا تكون المستجدات والتغييرات الراهنة هناك سبباً لمزيد من النزوح والمعاناة للشعب الكردي في سوريا، ونعلن على يقين أن بوجود العنف والإنكار تتعمق المشكلات وتتفاقم بشكل أكثر”.
ودعا “جميع الأطراف، أن تتفهم أن منطقتنا لاتتحمل كل هذه المشكلات والعنف والإرهاب والتطرف وعدم الإستقرار والتسلط، وأنه من واجب المجتمع الدولي أن يضع حداً لهذه الفوضى، وأن لا تتعرض الشعوب البريئة في المنطقة، مرة أخرى، الى الأذى والمأساة والدمار”.
واختتم تهنئته بالقول “في العام الجديد نتمنى أن يعم السلام والتعايش في المنطقة، ونتمنى الخير والسعادة لشعب كردستان”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة