الـ PKK ترد على اتهام ترامب لها ببيع نفط العراق الى ايران

دولية 05/01/2019 380
الـ PKK ترد على اتهام ترامب لها ببيع نفط العراق الى ايران
+ = -

دولية كلكامش برس؛ نفى مصدر في الجناح العسكري لقوات حماية الشعب  التصريح الأخير لرئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب حول بيع النفط إلى إيران من قبل أكراد غرب كردستان مؤكدا ان هذا الامر عار عن الصحة .

وقال المصدر ان هذا التصريح لاأساس له ولاتوجد لديهم أية أدلة ؛ في الوقت الذي تعلم القوات الأمريكية في غرب كردستان بعمليات بيع وشراء النفط ومع من تتم ، مشيرا الى ان  قوات ال PKK تتعامل بموجب أتفاقية بعملية بيع النفط مع منصور البارزاني الأبن الثاني لمسعود البارزاني ومن ثم يتم بيع النفط من قبله إلى إيران .

ويرى المراقبون بأن مسألة بيع النفط من قبل البارتي والعائلة البارزانية إلى إيران يأتي ضمن سلسلة العلاقات بين إيران والعائلة البارزانية لتقليل الضغوط الأقتصادية على إيران ؛ وسبق وأن أشار إلى هذه العلاقات قاسم سليماني في بغداد عندما كانوا يريدون تنصيب فؤاد حسين لرئاسة الجمهورية .
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب قد دعا في تصريح له يوم الاربعاء الماضي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD من دون ذكره بالاسم إلى عدم بيع النفط لإيران، قائلاً خلال اجتماع مع أعضاء إدارته في البيت الأبيض: ” إننا أبلغناهم بذلك ”
وقال ترامب “الآن الكرد مثيرون للإعجاب والأتراك لا يحبونهم وهناك آخرون لايحبونهم أيضاً .. وأنا في الحقيقة لا أحب بيعهم للقليل من النفط الذي لديهم إلى إيران ، وقد طلبنا منهم أن يكفوا عن فعل ذلك .
وأضاف ترامب: الكرد شركاء في اشارة إلى PYD لكنهم يبيعون النفط إلى إيران، ونحن لسنا متحمسين لهذه الحقيقة ، أنا لست سعيداً بهذا الشأن أبداً . لكن في الوقت ذاته هم يحاربون بشكل أفضل عندما نشارك معهم بالقتال .
وأردف الرئيس الأمريكي أنه عندما ترسل أمريكا دعماً للكرد في القتال يحاربون بشكل أفضل بكثير بالمقارنة مع قتالهم دون دعمنا ، وقد شاهدتم ما حدث عندما أرسلنا مقاتلاتنا .
وشدد ترامب على أن أمريكا تريد حماية الكرد ، لكنه استدرك قائلاً : لكننا لا نريد البقاء في سوريا للأبد فهي بلاد رمال وموت .
وكان مصدر مطلع من غربي كردستان (كردستان سوريا) ، قد كشف في وقت سابق، عن أن جهات نافذة (( في إدارة PYD كثّفت من عمليات تهريب النفط بالتنسيق مع النظام السوري إلى مدينة شنكال ب “إقليم كوردستان” عبر الحدود ومنها إلى إيران ، للحصول على أكبر قدر ممكن من الأموال ” قبل أن ينتهي دور الحزب وإدارته )) .
المصدر الذي رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، قال لـ #باسنيوز: نحن في غربي كردستان وصلنا إلى بداية النهاية ، الآن يريدون قدر الإمكان في إشارة إلى جهات نافذة في PYD تهريب النفط عبر شنكال للحصول على ملايين الدولارات قبل طردهم وفق تعبيره . وأضاف أن : كميات كبيرة من النفط تهرب إلى شنكال ومنها إلى إيران ، وتباع بأسعار متدنية ، حيث يباع الطن بـ 160 دولاراً فقط .
وأشار المصدر ، إلى أن «الوحدات الكوردية تسيطر على الحدود من جهة غربي كردستان فيما تسيطر وحدات حماية شنكال تابعة لحزب العمال الكوردستاني PKK عليها من جهة العراق ، لذا فإن عمليات تهريب النفط من غربي كوردستان إلى شنكال سهلة ومؤمنة .
لافتاً إلى أن : عمليات التهريب من غربي كردستان إلى العراق وإيران تتم بالتنسيق مع النظام السوري، ويتقاسمون الواردات معاً .

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة