سائقو دراجات نادرة في العراق يقودون مبادرة وطنية

منوعات 20/01/2019 305
سائقو دراجات نادرة في العراق يقودون مبادرة وطنية
+ = -

منوعات- كلكامش برس؛ لا يقود إلا قلة من المحظوظين دراجات من طراز (هارلي ديفيدسون) وهو طراز نادر وباهظ الثمن في العراق فيما يضطر آخرون للاكتفاء بدراجات أدخلوا عليها تعديلات لتبدو مثل التي ظهرت في فيلم ومجلة (إيزي رايدر).

وأسس بلال البياتي (42 عاما)؛ وهو موظف حكومي الفريق في عام 2012 بهدف تحسين صورة فرق الدراجات النارية والدعوة للوحدة بعد سنوات من الصراع الطائفي.

وقال البياتي “الهدف جمع الأخوة والإنسانية” ولذلك فأول قاعدة لفريقه للدراجات النارية هي عدم التحدث في السياسة.

وأضاف البياتي؛ في تصريح صحفي؛ وهو يجلس مع زملائه من الدراجين في مقهى يتجمعون فيه عادة “ممنوع منعا باتا داخل الفريق أي شخص أو أي عضو يتكلم بموضوع السياسة”.

وتابع قائلا “أول ما يتكلم (عضو بالفريق) بموضوع السياسة راح ينذر مرة مرتين بعدها ينطرد من الفريق لأن خلاص ما عندنا بعد حيل إنه نتحمل هذه المآسي وعندما نرجع عليها (نكررها) بعد” في إشارة لأعمال العنف الطائفية.

وبعصابته السوداء على رأسه ولحيته الصغيرة يبدو البياتي الذي يطلقون عليه لقب “الكابتن” مثل أحد الدراجين الأمريكيين الخارجين عن القانون كما تصورهم الأفلام.

وعلى الرغم من أن أسلوبهم في الملبس والمظهر مستوحى دون أدنى شك من الثقافة الأمريكية إلا أن الدراجين يرفعون علم العراق على ماكيناتهم.

ويبلغ عدد فريق “عراق بايكرز” حاليا 380 فردا جميعهم من الرجال من كل الأعمار والطبقات الاجتماعية والعقائد؛ وكان عيد الجيش من أحدث الاحتفالات التي شاركوا فيها.

وبعض أفراد الفريق هم أفراد في الجيش والشرطة وقوات الحشد الشعبي التي شاركت في المعارك لطرد داعش من العراق في السنوات الثلاث الماضية.

وقال عضو الفريق أحمد حيدر (36 عاما) والذي يعمل في منظمة إغاثة دولية “هذا الفريق (عراق بايكرز) جمع من كل شرائح العراق من الطبيب والضابط والموظف المهندس المحامي العامل يعني فهو عبارة عن عراق مصغر”.

والقيادة عبر شوارع العاصمة بغداد تختلف عن الطرق السريعة في الولايات المتحدة إذ على الدراجين الإبطاء عند الكثير من نقاط التفتيش العسكرية المقامة في أنحاء المدينة من أجل منع وقوع الهجمات الانتحارية والتفجيرات.

كما لا يمكن للكثير منهم تحمل تكلفة دراجات نارية من طرازات شهيرة.

ويقول كاظم ناجي؛ وهو صاحب الورشة للإصلاح والتعديل تخصص في تحويل الدراجات النارية العادية لدراجات مميزة “نحن ليست لدينا وكالة شركة هارلي ونستطيع مثلا بالعراق نستورد منها أو نحصل على اجزاء منها؛ هنا نرتب الدراجة ونغير شكلها ليصبح شيء مقارب للهارلي؛ وهي أرخص من المستورد”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة