تحرك نيابي يستهدف ابناء المسؤولين في السفارات والقنصليات

سلايدر 22/01/2019 182
تحرك نيابي يستهدف ابناء المسؤولين في السفارات والقنصليات
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ يعتزم عدد من اعضاء مجلس النواب؛ فتح ملفات متعلقة بتعيين أبناء المسؤولين في السفارات والقنصليات العراقية بالخارج، وهيمنة بعض الأسر على عدد من الممثليات.

وقال النائب محمد البلداوي؛ في تصريح صحفي؛ أن كتلته ستعمل خلال المرحلة المقبلة من أجل إبعاد تعيينات وزارة الخارجية عن أبناء المسؤولين، وهيمنة الأسر والأقارب”، مشيرا الى ان بعض ممثليات العراق في الخارج تحولت إلى “سفارات عوائل”.

واضاف ان؛ وزراء الخارجية السابقين “فشلوا فشلاً ذريعاً في إدارة الوزارة، وتحديدا السفارات والقنصليات”، مبينا أن كتلة “صادقون تتابع هذا الأمر بدقة، ولن تسمح بتكراره مستقبلا”.

واشار الى ان “بعض السفارات تحولت إلى مقرات لأحزاب معينة”، مشدداً على ضرورة قيام السلطات العراقية باتخاذ الإجراءات المناسبة بهذا الشأن.

من جانبه؛ أكد عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية نعيم العبودي؛ وجود ضرورة ملحة لفتح ملف وجود أبناء المسؤولين في السفارات العراقية بـ “شفافية عالية”، لافتاً في تغريدة على حسابه في “تويتر” إلى أنه سيتابع هذا الأمر.

وشدد العبودي على ضرورة اختيار موظفي السفارات على أساس الخبرة والكفاءة والقدرة على تمثيل العراق، مطالبا بتفعيل معهد الخدمة الخارجية التابع لوزارة الخارجية.

واشار العبودي الى ان، تعيين أبناء المسؤولين بالسفارات “مرفوض ولا يمكن القبول به”، منوها الى انه “سيتم بالتنسيق مع وزارة الخارجية، للحيلولة دون هيمنة طبقة من الأسر على السفارات”.

من جانبه؛ اكد مصدر نيابي إن “عددا من النواب ينوون فتح ملف تعيينات الأقارب بمناصب هامة، بما فيها ممثليات العراق في الخارج، مشيرا الى أن البرلمانيين المتابعين لهذا الملف سيطلبون من رئاسة البرلمان تشكيل لجان خاصة تتابع جميع التعيينات في السفارات والقنصليات العراقية في الخارج، للتأكد من صحة المعلومات المتداولة بشأن وجود فساد في هذا الملف.

ورجح المصدر أن “يثير فتح هذا الملف حساسية داخل مجلس النواب، لاسيما من قبل الأحزاب التي ستتضرر بسبب فتحه”. تحرك نيابي يستهدف ابناء المسؤولين في الخارجية”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة