إئتلاف علاوي يحدد “الراعي الأبرز للفساد وحصنه الحصين في العراق”

سلايدر 24/01/2019 247
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ أكد إئتلاف الوطنية برئاسة أياد علاوي، ان جهود مكافحة الفساد لن يكتب لها النجاح اذا لم يرافقها جهد موازٍ لمحاربة المحاصصة الحزبية والسياسية”.
وذكر بيان للإئتلاف ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، أعلن خلال مؤتمره الاسبوعي الانتهاء من وضع اللمسات الاخيرة للمجلس الاعلى لمكافحة الفساد وهي خطوة – ان جرت وفق اسس صحيحة ودقيقة – ستسهم في الحد منه والقضاء على أكبر الافات التي تسببت بمعاناة العراقيين وتردي أوضاعهم في جميع المجالات”.
وأضاف “في الوقت الذي نشد على يد رئيس الوزراء ونعلن دعمنا وتأييدنا المطلق لجهوده في هذا المجال، نأمل ونتمنى ان لا يكون هذا المجلس مجرد رقم جديد يضاف الى اعداد الهيئات والمؤسسات المعنية بمكافحة الفساد والحد منه، والتي كانت النتيجة أن وصلنا لاعداد كبيرة من ملفات الفساد غير المحسوم منذ عام 2003”.
وأشار البيان الى ان “أي جهد لمكافحة الفساد لن يكتب له النجاح ما لم يرافقه جهد موازٍ لمحاربة المحاصصة السياسية والحزبية، باعتبارها الراعي الأبرز للفساد في العراق وحصنه الحصين”.
ولفت الى ان “الهيئات المشكلة ومسألة المفتشين العموميين ليست هي من يعالج الفساد ويمكن أن يعطى ديوان الرقابة المالية دورا أوسع باضافة الجانب القانوني ليكون ديوان الرقابة المالية والقانونية، بحيث يتكون الجانب القانوني من قضاة، فضلا عن إلغاء الاجراءات الأخرى وبضمنها تعويم صرف الدولار عوضا عن وضع سعرين للدولار من قبل البنك المركزي, واناطة مسؤولية العقود التي تزيد عن 5 ملايين دولار الى لجنة من الوزراء والمستشارين, واستبدال بعض المفوضيات والاعتماد على شركات متخصصة ذات سمعة عالمية في دعم جهود انهاء الفساد”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة