وزارة البيشمركة تعلن حصيلة هجمات تركيا على الإقليم

سلايدر 27/01/2019 408
+ = -

أمنية- كلكامش برس؛ أكد الامين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور، ان القصف الجوي والمدفعي التركي للمناطق الحدودية في اقليم كردستان تسبب بخسائر في جميع تلك المناطق الحدودية.

وقال ياور، في مقابلة صحفية، ان القصف التركي الجوي والمدفعي وفي بعض الاحيان الهجوم البري تسبب بتدمير وتهجير القرى الحدودية وهدم المستشفيات والمدارس والطرق والمواصلات والجسور واخير قتل المواطنين المدنيين، لافتا الى ان هذه العمليات بدأت منذ عام 2007 ولم تنته لحد الآن.

واضاف ان “وزارة البيشمركة تمكنت من إحصاء العمليات العسكرية التركية خلال اربع سنوات من مطلع عام 2015 لنهاية عام 2018، والتي شملت عمليات القصف الجوي من قبل الطائرات الحربية ضد المناطق الحدودية وقرى اقليم كردستان حيث بلغت 398 عملية قصف جوي، عدا عن 425 عملية قصف مدفعي”، لافتا الى ان تلك العمليات اسفرت عن مقتل 20 مواطنا مدنيا بريئا في تلك القرى.

وأوضح ان “العمليات طالت 288 قرية حدودية، وألحقت خسائر كبيرة جدا بالمناطق الكردستانية كافة وهي مستمرة وكانت آخر تلك الهجمات ما حصل في ديرلوك واسفر عن مقتل 4 مواطنين ابرياء”.

من جهة ثانية علقت الرئاسة التركية على الأحداث التي شهدها معسكر للجيش التركي في محافظة دهوك، حيث اتهمت حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء الهجوم على إحدى قواعد الجيش التركي في اقليم كردستان، متعهدة بمواصلة التعاون مع سكان محافظة دهوك التي حصل فيها الحادث.

وأكد رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، “عدم وجود خسائر بشرية بين أفراد الجيش التركي، فيما اقتصرت الأضرار على بعض المعدات”، مبينا ان “القوات المسلحة التركية اتخذت التدابير اللازمة للتعامل مع الواقعة في القاعدة والحيلولة دون وقوع خسائر في صفوف المدنيين”.

وكان محتجون من أهالي شيلادزي، هاجموا مساء أمس مقرا عسكريا تابعا للجيش التركي في محافظة دهوك، تنديدا بالقصف التركي الذي أودى بحياة 5 مدنيين من المحافظة، وقد اقتحم المتظاهرون القاعدة التركية وأحرقوا بعض المعدات والآليات العسكرية واستولوا على بعضها الآخر.

وكانت حكومة الإقليم أعلنت مساء أمس، مقتل متظاهر وإصابة 10 آخرين خلال اقتحام مقر عسكري للجيش التركي في ناحية شيلادزي التابعة لمحافظة دهوك.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة