الداخلية تكذب وثيقة “مسيئة” لضابط كبير

سلايدر 28/01/2019 869
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ كذبت وزارة الداخلية، وثيقة “مسيئة” طالت ضابطاً كبيراً في الوزارة.
وقال الناطق باسم الوزارة اللواء سعد معن في باين “تنفي وزارة الداخلية ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من كتاب مفبرك يشير الى اعفاء العميد مدير الاقامة في مديرية الاحوال المدنية والجوازات والاقامة من منصبه على خلفية شكاوى ضده تتعلق بتهم فساد كما تضمنه الكتاب انف الذكر”.
وحذرت الداخلية “جميع المخالفين باتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم وضد كل من يحاول نشر اخبار كاذبة او مفبركة تطال من سمعة منتسبيها وثير حالة من الضبابية لدى الرأي العام” مؤكدين مرة اخرى ان “ابوابنا مشرعة امام الجميع للوصول الى الحقيقة والحصول على المعلومة الصحيحة”.
وكانت بعض وسائل الاعلام تناقلت وثيقة تشير الى ان جهاز الادعاء العام، قرر إعفاء مدير مديرية الإقامة التابعة للمديرية العامة لوزارة الداخلية، العميد حيدر كمال خضر، من منصبه، بسبب “تعاونه مع إرهابيين وقيامه بتسهيل دخولهم إلى البلاد”.
وكشفت الوثيقة – المزعومة- والموجهة إلى وزارة الداخلية من قبل الجهاز، جاء فيها: “قمنا بتشكيل لجنة مختصة بحيثيات الموضوع (شبهات الفساد بخصوص مدير الإقامة التابعة لوزارة الداخلية)”.
وبينت هذه الوثيقة المفبركة، أن “توصيات اللجنة المختصة جاءت كما يلي: اقتضت المصلحة العامة وبناءً على ما أشارت إليه الجهات العليا للقضاء على آفة الفساد المستشري داخل مفاصل مديرية واستغلاله الوظيفي، تتقرر إعفاء العميد (حيدر كمال خضر) من منصبه وإحالته على ذمة التحقيق “.
وأظهرت أيضاً، أنه “من خلال سير التحقيق وجمع المعلومات عنه تبين أنه كان معتقلا في مطار بغداد الدولي مع ثلاثة ضباط آخرين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب لتعاونه مع الإرهابيين وقيامه بتسهيل دخولهم إلى البلد مقابل أموال طائلة”.
وأوصت اللجنة، بـ “تنسيب اللواء الحقوقي المتقاعد (يوسف ريكان محسن التميمي) الذي طرح اسمه من قبل وكيل الوزارة عقیل محمود الخزعلي لمنصب مدير مديرية الإقامة العامة لوزارة الداخلية بعد اطلاعنا على سيرته من حسن السيرة والسلوك راجين التنفيذ الفوري لقرارنا وتوصيات اللجنة القضائية”.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة