لبنان يتجاوز عقبة تشكيل الحكومة ماذا عن العراق؟

سلايدر 31/01/2019 299
لبنان يتجاوز عقبة تشكيل الحكومة ماذا عن العراق؟
+ = -

سياسية كلكامش برس؛ بعدما تم الاعلان عن التشكيلة الحكومية اللبنانية، كان من اللافت ثبات 5 وزراء في مناصبهم، وعودة 3 وزراء بمناصب مختلفة، في الوقت نفسه يطرح سؤوال متى سيتم استكمال الكابينة الوزارية العراقية التي طال الجدل حولها نتيجة الخلافات السياسية .
وسائل اعلام لبنانية اوضحت ان الوزراء هم: علي حسن خليل وزيراً للمال ممثلاً لحركة امل، محمد فنيش وزيراً للشباب والرياضة ممثلاً لحزب الله، وجبران باسيل وزيراً للخارجية والمغتربين ممثلاً عن التيار الوطني الحرّ، وأواديس كيدينيان وزيراً للسياحة ممثلاً عن الطاشناق، يوسف فنيانوس وزيراً للأشغال ممثلاُ عن تيار المردة.
أما الوزراء غسان حاصباني وسليم جريصاتي وجمال الجراح، فقد عادوا الى الحكومة ولكن مع تغيير حقائبهم.
فقد تخلى حاصباني عن الصحة واكتفى بمنصب نائب رئيس الحكومة، أما جريصاتي فقد انتقل من العدل الى شؤون رئاسة الجمهورية، فيما انتقل الجراح من الاتصالات الى الاعلام.
وكان الزعيم الدرزي ​وليد جنبلاط​، قد سأل عن سبب تأخير تأليف الحكومة في لبنان، وعما إذا كان تشكيلها مرتبطا بأجندات خارجية مثل اتفاق أضنة بين سوريا وتركيا أو استكمال تشكيل الحكومة في العراق؟
وغرّد رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط عبر حسابه على “تويتر” قائلا: “قبل أن يقفل باب التفكير الحر أو يصبح أحادياً، هل أن تشكيل الحكومة في لبنان مرتبط بانجاز حكومة العراق، أم بإتفاق أضنة، أم أصبحنا في مسار واحد مع أزمة فنزويلا مروراً باليمن؟ وهل الإطالة في إنجاز الحكومة هو لإضعاف لبنان اقتصادياً وإنهاكه من أجل تعميم اليأس والفقر والهجرة”.
وكانت القوى السياسية اللبنانية التي كلفت سعد الحريري بإعادة تشكيل الحكومة منذ الانتخابات النيابية التي جرت في 6 ايار الماضي، قد عجزت عن الاتفاق على تشكيلة حكومية وطنية ترضي الجميع، لذلك ما زال البلد خاضعا لسلطة حكومة تصريف أعمال منذ ما يزيد عن 7 أشهر.
كما لايزال العراق يراوح في مكانه من اجل استكمال وزارات التربية والعدل والدفاع والداخلية نتيجة الخلافات السياسية بشأن المرشحين للوزارات وابرزهم مرشح وزارة الداخلية .

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة