بالوثائق.. الحلبوسي يتخذ اهم قرار منذ توليه رئاسة البرلمان وقد يفجر صدام ومفاجئات

سلايدر 04/02/2019 5066
بالوثائق.. الحلبوسي يتخذ اهم قرار منذ توليه رئاسة البرلمان وقد يفجر صدام ومفاجئات
+ = -

سياسية – كلكامش برس؛ اصدر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي؛ قرارا جريء بإيقاف الاعفاء من البصمة خلال الفصل التشريعي المقبل للمجلس.

وذكرت وثيقة صادرة عن مكتب رئيس البرلمان؛ حصلت وكالة كلكامش برس؛ على نسخة منها “اطلع رئيس مجلس النواب على كتاب لجنة مؤسسات المجتمع المدني والتطوير البرلماني ذي العدد (4) في 8/1/2019؛ ووجه بان يتم إيقاف الاعفاء من البصمة في بداية الفصل التشريعي الثاني”.

يشار الى ان هناك عشرات الموظفين (الفضائيين) قد حصلوا على استثناءات من البصمة في مجلس النواب واختفوا عن الاعين وبعضهم في خارج العراق ويأتيه راتبه الشهري، وغالبيتهم من المقربين للنواب السابقين وعوائلهم ناهيك عن الرئاسات فكل رئاسة تأتي للبرلمان معها حاشية وفي نهاية الدورة تكون هذه الحاشية مستثناة من البصمة وتتسلم الرواتب من دون دوام.

فيما ذكرت وثيقة أخرى؛ صادرة عن الأمانة العامة لمجلس النواب؛ موجهة الى اقسام الدائرة البرلمانية؛ “بناءً على مذكرة مكتب رئيس مجلس النواب ذات العدد م.م.ر 112 في 27/1/2019؛ وجه (رئيس البرلمان) بان يتم إيقاف طلبات الاعفاء من البصمة في بداية الفصل التشريعي الثاني”.

وعلى الرغم من صمود الحلبوسي امام الاستثناءات الا انه في النهاية رضخ لكثير من الطلبات ومن بينها عشرة موظفين لرئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري ومثلهما لنائبه همام حمودي، الا انه يعد من اكثر رؤوساء المجلس محاربة لهذه الظاهرة، ولعل القرار الأخير سيجعله امام مصادمات مع المتضررين منه لاسيما عوائل البرلمانيين السابقين الذين يتقاضون مرتبات من البرلمان من دون ان يحضروا او يراهم احد.

ويرى مسؤولون في البرلمان ان على الحلبوسي ان يفعل نظام البصمة على مكتبه اذ ان المكاتب الرئاسية مستثناة من البصمة مما يثير الفوارق بينهم وبين باقي الموظفين.

ويؤكد مختصون؛ ان قرار الحلبوسي الأخير اذا ما نفذ على الجميع فانه سيصب في سبيل معرفة الاعداد الحقيقية للعاملين في مجلس النواب والكشف عن “الفضائيين” مّمن يتم ادراج أسمائهم وشمولهم في المرتبات من دون ان يكون لهم وجوداً حقيقياً كما تم الكشف عنه في المؤسسة الأمنية وبعض الدوائر.

وكان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي؛ أعلن في 26 من كانون الثاني الماضي نهاية الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الأولى من الدورة النيابية الرابعة.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة