لماذا زار وفد السعودية لبنان بعد ظريف وما الرسالة التي حملها؟

دولية 13/02/2019 162
لماذا زار وفد السعودية لبنان بعد ظريف وما الرسالة التي حملها؟
+ = -

دولية- كلكامش برس؛ أكدت السعودية وقوفها إلى جانب لبنان ومساعدته في المجالات كافة؛ بهدف تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين.

وجاء ذلك خلال استقبال الرئيس اللبناني ميشال عون؛ اليوم الأربعاء؛ في قصر بعبدا الجمهوري، المستشار في الديوان الملكي السعودي، نزار العلولا، بحضور سفير السعودية لدى لبنان وليد بخاري، حيث نقل المستشار العلولا إلى عون تحيات الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وتهانيهما بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة، وفقا لإعلام محلي.

من جانبه، شدد الرئيس اللبناني على حرص بلاده على تعزيز أوجه التعاون بين البلدين بمختلف المجالات، وحمّل الموفد الملكي السعودي، تحياته إلى الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد.

وتم-خلال اللقاء- التداول بشأن سبل تفعيل الاتفاقات الثنائية بين البلدين، بهدف تنمية العلاقات بينهما، كما تطرق البحث إلى الاقتراح الرئاسي اللبناني بإنشاء (أكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار) والاتصالات التي قطعها لبنان، لتوفير التأييد العربي والدولي لها.

وقال العلولا لدى وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي إن “الزيارة اليوم لتهنئة لبنان بتشكيل الحكومة وإن شاء الله تكون فأل خير على اللبنانيين، وعلى العرب كلهم، لأن لبنان إذا نهض ينهض العرب كله”.

وأضاف: “الآن بدأنا الحديث مع الحكومة، ولا مفاجآت، ومجرد أن أصبحت في لبنان حكومة نستطيع تفعيل كل الأمور. المسار الإيراني مختلف تماما عن المسار السعودي ولا تنافس أو تعارض”.

وأكد أن الزيارة “مرتبطة بتشكيل الحكومة”، مشيرا إلى “أكثر من عشرين اتفاقا بين السعودية ولبنان وإن شاء الله كلها ستفعل”. مضيفا “كما اللبنانيون كانوا ينتظرون تشكيل الحكومة، كذلك نحن”.

وقال مصدر دبلوماسي مطلع لصحيفة “اللواء” إن العلولا سينقل رسالة دعم قوية من الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمّد بن سلمان، تتعلق بالوقوف إلى جانب لبنان وحكومته على الصعد كافة، فضلا عن تعزيز العلاقات المميزة بين لبنان والمملكة العربية السعودية.

وتأتي زيارة العلولا لبيروت بعد زيارة كل من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وأمين عام جامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط.

وعرض ظريف، خلال زيارته، التي بدأت الأحد واستمرت يومين، مساعدة لبنان في قطاعات الاقتصاد والأمن والصحة.

وتدعم السعودية قوى سياسية لبنانية، بقيادة تيار “المستقبل” بزعامة الحريري، في مواجهة قوى لبنانية أخرى، يقودها “حزب الله”، وتحظى بدعم إيران.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة