الأسنان والأفواه تكشف فضيحة “طبيب الحيوانات المنوية”

منوعات 15/02/2019 324
+ = -

منوعة-كلكامش برس؛ طالبت مجموعة مؤلفة من 22 شخصا بأحقية إجراء فحص للحمض النووي ومقارنته مع مالك عيادة تخصيب هولندية وحقيقة النسب، حيث يخشى من أنه قد يكون “الوالد الحقيقي” لنحو 200 طفل بعد أن منح النساء “حيواناته المنوية”، بدلا من تلك الخاصة بمانحين مجهولين.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الطبيب يان كاربات، الذي توفي عام 2017 عن 89 عاما، دأب على إنكار ونفي أي اتهامات في هذا الشأن، كما رفض التعاون مع أولئك المتأثرين بالأمر، أمهات وأبناء.

وتقدمت المجموعة المؤلفة من 22 شخصا، بطلب لمحكمة روتردام الهولندي في 2 يونيو 2017 للمطالبة بأحقية إجراء فحص الحمض النووي.

غير أن محكمة روتردام أمرت، الأربعاء الماضي، بالموافقة على هذا الإجراء بعد تقديم المزيد من الأدلة التي تشير إلى أن الطبيب كاربات كان يقدم حيواناته المنوية من دون أن يكشف عن ذلك.

وجادل محامي الدفاع عن الطبيب الراحل، الذي كان مديرا لأكبر بنك حيوانات منوية في هولندا، وعن الأسرة بأنه ينتهك خصوصية الطبيب الراحل وأسرته.

وبعد قرار المحكمة، قالت ميريل لوتي هايج، وهي إحدى ضحايا التخصيب الصناعي، إن من حق كل الأطفال معرفة الحقيقة.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة