عودة عكسية لأبناء نينوى باتجاه المخيمات والإقليم

سلايدر 15/02/2019 104
عودة عكسية لأبناء نينوى باتجاه المخيمات والإقليم
+ = -

محلية-كلكامش برس؛ حذر النائب عن محافظة نينوى شيروان دوبرداني من خطورة العودة العكسية لابناء نينوى باتجاه المخيمات والإقليم.

وقال دوبرداني في بيان “هناك أسباب كثيرة للأسف تدفع بأبناء نينوى للنزوح من جديد عن محافظتهم بإتجاه المخيمات ومحافظات الإقليم”.
وكشف عن “عودة نحو 846 عائلة والتي تمثل 4036 فردا إلى المخيمات خلال العام 2018، بينما سجلت المخيمات خلال العام الجاري 2019 عودة نحو 200 عائلة أي ما يقدر بـ 456 فردا ضمن مخيمات الخازر وحسن شام، ناهيك عن هؤلاء الذين عادوا إلى محافظات الإقليم”.

وأوضح دوبرداني “للأسف فيما نعمل ونسعى لغلق المخيمات وإعادة النازحين إلى مناطقهم ومنازلهم ، يحدث هناك عودة عكسية لأهالي نينوى نحو المخيمات ومحافظات الإقليم وهذا مالا نتمناه ، سيما بعد تحرير الموصل وكامل أرض نينوى قبل نحو عامين”.
ودعا النائب شيروان دوبرداني إلى بحث ومناقشة هذه المشكلة وتداعياتها الخطيرة، وذلك من خلال تكثيف الجهود من أجل توفير بيئة آمنة ومستقرة لعموم المواطنين وفرض هيبة الدولة وتطبيق القانون على الجميع والقضاء على الفساد وتعويض المتضررين والإسراع في بناء وإعمار المناطق المتضررة وتوفير سبل العيش الكريم لمواطني نينوى.
وأكد دوبرداني “هناك الالاف من أهالي نينوى المتواجدين في المخيمات وأربيل ودهوك وحتى في بغداد والمحافظات الأخرى، جميعهم كانوا ولا يزالون يترقبون عودتهم لنينوى، لكن العودة العكسية لأبناء نينوى من جديد بإتجاه المخيمات والمحافظات، إنما افقدهم الأمل بالعودة وجعلهم يفكرون بالأستقرار بعيدا عن مناطقهم ومحافظتهم”.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
الأكثر مشاهدة