مرض معد ينتشر بهذه المحافظة واستنفار رسمي

كل الأخبار 17/02/2019 979
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ سجلت محافظة نينوى 406 حالات إصابة بمرض الجرب في أنحاء المحافظة بعد عودة سكانها إلى مناطقهم؛ التي ما زالت تعاني من آثار الحرب على داعش الإرهابي، ومخلفاتها القتالية، كانتشار النفايات وأنقاض الحرب وبقايا الجثث في كل مكان تقريبا، فضلا عن تقصير الجهات الحكومية حسب قول المراقبين هناك، في توفير اللقاحات اللازمة لتطعيم السكان العائدين، بمصل يحميهم من الفيروسات.

وقال النائب عن المحافظة شيروان الدوبرداني؛ “بعد عرض الأمر من خلال القنوات الفضائية حضر الوفد، وسيقوم بجولة تفقدية في الجانب الأيمن من مدينة الموصل والتي بها 44 حالة مصابة بالجرب؛ وأيضا مخيمات النازحين، ومن ثم رفع تقرير مفصل إلى البرلمان، بكل شكاوى أطباء المحافظة، لمخاطبة وزارة الصحة العراقية ومن ثم توفير الاحتياجات الرئيسية للقضاء على هذا المرض”.

ووجه الدوبرداني رسالة طمأنة إلى أهالي نينوى، بعد محادثاته مع أطباء دائرة الصحة هناك، الذين طمأنوه بدورهم أن الأمر طبيعي، نظرا للعوامل المحيطة، وأن الإحصاءات بأعداد المصابين أقل بكثير عن عام 2018 قائلا “نحن كنواب للشعب معكم ولن نترككم؛ دون القضاء على هذه الأمراض الانتقالية”.

من جانبه؛ قال مدير شعبة السيطرة العامة على الأمراض الانتقالية بمحافظة نينوى دكتور خميس فتحي؛ “إن النقص متمثل في الأدوية الأفضل والأسرع في القضاء على هذه الأمراض، ورغم ذلك توجد أدوية للتعامل مع المصابين”.

وأضاف ان “التنسيق مهم في مثل هذه الأوضاع، حيث أنه في بعض الأوقات تسجل الحالة نفسها أكثر من مرة في أكثر من جهة صحية، وهو ما يعطي انطباعا أن عدد المصابين في تزايد، وهو ما يغاير الحقيقة”.

ونفى فتحي وجود أي مضاعفات خطيرة للإصابة بهذه الأمراض وتحديدا الجرب؛ مشيرا إلى أن الآثار الجانبية للمرض هي ما تستمر بعد العلاج لحوالي شهر، متمثلة في الحكة على حد قوله.

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة