“دليل قاطع” حسم الجدل حول حمل الأميرة ديانا

منوعات 18/02/2019 236
+ = -

منوعة-كلكامش برس؛ كشفت خبيرة بريطانية في الطب الشرعي، الأدلة التي اعتمدت عليها قبل أكثر من عقدين حتى تستبعد فرضية الحمل لدى الأميرة ديانا، التي لقيت حتفها في حادث سير في فرنسا.
ولقيت ديانا مصرعها برفقة صديقها المصري عماد (دودي) الفايد، إثر الحادث الذي وقع يوم 31 أغسطس 1997 داخل أحد أنفاق باريس.
وذهبت بعض الروايات في تلك الفترة إلى أن الأميرة ديانا كانت تنتظرا طفلا من صديقها، لكن الخبيرة أنغيلا غالوب تنفي هذا الأمر.
وأوضحت غالوب أنها أخذت حينها عينة من مكونات في معدة ديانا التي فارقت الحياة عن عمر يناهز 36 عاما، وفق ما نقلت صحيفة “ميرور”.
وأضافت أنه سبب الحصول على العينة كان للتأكد من عدم وجود هرمونات الحمل، والكشف عما إذا كانت قد تناولت أي حبوب لمنع الحمل.
وعرضت الخبيرة ما توصلت إليه في كتاب جديد عنونته بـ”حين لا ينبح الكلب.. بحث علماء الطب الشرعي عن الحقيقة”.
وكان بروفيسور الطب الشرعي دافيد كووان، قد قال في وقت سابق، إن حسم فرضية الحمل واجه صعوبة كبيرة، بالنظر إلى تعذر نقل الدم بعد الحادث.
وأوردت غالوب أن التحاليل التي أجريت لعينة من دم الأميرة ديانا، وتم الحصول عليه من سجاد السيارة، كشف أن الراحلة لم تكن حبلى.
ويعتقد محمد الفايد، والد عماد، أن أمرا بقتل ديانا صدر من الأسرة المالكة، لأنها “لا تريد أن يكون لأم ملك بريطانيا القادم طفلا من دودي”.
ويزعم الفايد الأب أن جثة ديانا حنطت لإخفاء الدليل على أنها كانت حبلى.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة