ما هو التحدي الأكبر في العراق؟

سلايدر 18/02/2019 389
+ = -

سياسية- كلكامش برس؛ قال رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي؛ اليوم الاثنين؛ ان التحدي الاكبر حاليا هو تشجيع الاستثمار في العراق وحث الشركات العالمية على العمل في إعمار المحافظات. وذلك خلال لقائه نائب رئيس الوزراء البلجيكي.

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء؛ ان عبدالمهدي “استقبل بمكتبه الرسمي اليوم؛ نائب رئيس الوزراء البلجيكي الكساندر دي كرو، والمفوض الاوربي للمساعدات الانسانية وادارة الازمات كريستوس ستاليانيسيس والوفد المرافق لهما؛ وتم بحث تطورات الاوضاع في العراق وتوجهات الحكومة العراقية بعد القضاء على داعش، والدعم الذي تقدمه بلجيكا والاتحاد الاوربي للعراق في البناء والاعمار والمجال الإنساني”.

واعرب عبدالمهدي؛ بحسب البيان؛ عن “شكره لموقف بلجيكا الداعم للعراق وضرورة تعميق علاقاتنا مع الدول الاوربية بعد حرب داعش”، مؤكدا ان “التحدي الاكبر حاليا هو تشجيع الاستثمار في العراق وحث الشركات العالمية على العمل في إعمار المحافظات التي دمرها داعش والمتضررة”.

واشار الى “اهمية دعم العراق في هذه المرحلة وتقييم الاوضاع فيه بشكل دقيق وفهم الظروف الصعبة والحروب والتعقيدات الكثيرة التي واجهناها ودفع الشعب العراقي دما غاليا في مواجهتها والتغلب عليها، ما يستدعي تعاونا ودعما اكبر و اعادة النظر في بعض القرارات مثل وضع اسم العراق في قائمة دول غسيل الأموال”.

من جهته؛ اعرب نائب رئيس الوزراء البلجيكي عن “استعداد بلاده لدعم العراق”، مشيرا الى ان “الهدف من الزيارة هو اظهار دعم مملكة بلجيكا للعراق والتعرف على فرص المساهمة بإعمار العراق وتعزيز الجوانب الانسانية والمساعدات للمناطق المحررة ومن بينها الموصل”.

واشاد المفوض الاوروبي بــ “التطور الذي يشهده العراق وبدوره المحوري في المنطقة وعلاقاته مع الجميع”، معربا عن “رغبة دول الاتحاد بزيادة التعاون والتنسيق في جميع المجالات”.

وذكر المفوض الأوروبي؛ “نحن فخورون بما لمسناه من وحدة بين العراقيين وان المفوضية زادت مبلغ المساعدات الانسانية ويجب ان نقف مع العراق ونواصل دعمه”.

 

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة