صحفيون يهجرون البصرة لتهديدات بالتصفية

محلية 20/02/2019 161
صحفيون يهجرون البصرة لتهديدات بالتصفية
+ = -

محلية- كلكامش برس؛ قال تقرير للجنة حماية الصحافيين ومقرها نيويورك؛ إن فصائل مسلحة في محافظة البصرة مارست ضغوطا وتهديدات بحق الصحافيين للتأثير على تغطيتهم للاحتجاجات وقضايا الفساد في المدينة الغنية بالنفط الواقعة جنوب العراق.

واستقت اللجنة معلوماتها من مقابلات أجريت مع صحافيين عراقيين محليين بعضهم فر إلى خارج البلاد بعد تلقيهم تهديدات بالتصفية.

ومن بين الصحافيين الذين أجرت المؤسسة غير الحكومية لقاءات معهم، أزهر الربيعي وهو مراسل لصحيفة العرب الأسبوعية ومقرها لندن وتلفزيون “سكاي ميشيغن”.

الربيعي اضطر للهروب من البصرة ومن ثم اللجوء إلى الولايات المتحدة في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بعد تلقيه تهديدات أعقبت تغطيته للاحتجاجات التي شهدتها البصرة في أيلول/سبتمبر الماضي.

ووفقا للجنة حماية الصحافيين، لم تنجح محاولات الربيعي في التعرف على هوية الجهة التي تقف وراء التهديد، لكنه يعتقد أن الشخص الذي هدده عبر الهاتف مرتبط بإحدى الفصائل المسلحة في البصرة.

وأِشارت لجنة حماية الصحافيين إلى أن ما لا يقل عن أربعة صحافيين آخرين غادروا البصرة بسبب التهديدات وسوء المعاملة من جانب قوات الأمن وفصائل مسلحة.

وتضيف أن اثنين منهم رفضا الحديث للجنة حماية الصحافيين خشية أن يتعرض أفراد عائلتيهما للهجوم لأنهم ما يزالون في البصرة.

الصحافي من البصرة صفاء خلف أبلغ اللجنة أن “قوات الأمن وفصائل مسلحة تستهدف الصحافيين العاملين في وسائل الإعلام الأجنبية والمحلية المستقلة، لمنعهم من تغطية الاحتجاجات وكذلك قضايا الفساد وانتشار الأسلحة والمخدرات”.

“ومع ذلك، فإن أولئك الذين يعملون في مؤسسات مملوكة لأحزاب سياسية وفصائل مسلحة يتمتعون بتمويل سخي وحماية، ولهذا السبب قام المحتجون بإحراق مكاتب العديد منها”

ويضيف خلف؛ ومنذ بداية الاحتجاجات في تموز/يوليو الماضي وثقت منظمات صحافية محلية عراقية منها مرصد الحريات الصحافية ما لا يقل عن 15 حالة لصحافيين تعرضوا للاعتداء أو الاحتجاز أو منعهم من تغطية الاحتجاجات من قبل قوات الأمن والجماعات المسلحة.

وتؤكد لجنة حماية الصحافيين أن العام الماضي شهد قيام متظاهرين باستهداف وسائل إعلام مملوكة للأحزاب السياسية أو الفصائل المسلحة في البصرة، بما في ذلك قناة العراقية الرسمية وتلفزيون الفرات التابع لتيار الحكمة بقيادة عمار الحكيم.

كذلك أشارت اللجنة إلى أن مرصد الحريات الصحافية وثق قيام محتجين ملثمين بإحراق مكتب قناة الغدير التابعة لمنظمة بدر بزعامة هادي العامري.

وتقول لورا يوسف وهي صحافية وناشطة في مجال حقوق الإنسان فرت من البصرة في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إن الفصائل المسلحة، بما في ذلك منظمة بدر وعصائب أهل الحق تشكل تهديدا للصحافيين.

لورا التي كانت تعمل في وكالة أنباء الجنوب تحدثت للجنة حماية الصحافيين عن تعرضها للاعتقال والضرب من قبل قوات أمن حكومية لتصويرها الاحتجاجات التي جرت في الرابع من أيلول/سبتمبر الماضي.

وبعد أقل من ساعة أُفرج عنها بعدما زعمت أنها تعمل في تلفزيون المربد المقرب، وتوقيعها وثيقة تتعهد فيها بعدم المشاركة في الاحتجاجات مرة أخرى، وفقا للجنة.

وقال صحافيون من البصرة من الذين تحدثت معهم لجنة حماية الصحافيين إن شعورا بالعجز تملكهم لأن هذه الانتهاكات تمر دون عقاب حتى عندما تكون الأدلة إلى جانبهم.

وكان تقرير صدر عن النقابة الوطنية للصحافيين العراقيين في 2018 أشار إلى أن السلطات الرسمية والجماعات المسلحة والأحزاب السياسية تعد التهديد الرئيس للصحافيين العراقيين، كما أبرز فشل الحكومة في محاسبة مرتكبي الانتهاكات ضدهم.

شاركنا الخبر
آخر التحديثات
تصفح جميع المواضيع
الأكثر مشاهدة